رزان مغربي ترفض مغادرة مصر

دعاء حسن ـ القاهرة  |   11 فبراير 2011

رفضت رزان مغربي مغادرة مصر رغم الظروف التي تشهدها حالياً، مؤكّدة أنها لن تسافر إلى موطنها لبنان رغم أنّ أسرتها عارضت بقاءها في المحروسة في ظلّ الأوضاع الحالية.


وأوضحت الفنانة اللبنانية لـ "أنا زهرة": "أندهش عندما يسألني أحد عن سر إصراري على البقاء في مصر لأنّني أشعر أنني في بلدي. هل يعقل أن أغادر بلدي في هذه الظروف؟ وأحب أن أطمئن أسرتي التي ترفض بقائي في مصر أنّ أرض الكنانة بخير". وأضافت: "أصلّي من أجل مصر، وأتمنّى أن تظل في المكان الذي يضمن سلامة الجميع بعيداً عن سفك الدماء. فمن المحزن أن نرى دماء المصريين تسيل على أرض مصر. لذلك أتمنى السلامة الشخصية للجميع".
وأضافت "أنا مطمئنة على مصر، وأحب أن أطمئن الجميع لأنّ ربنا بارك هذا البلد. أنا مؤمنة بأنّ ربنا سبحانه وتعالى سيحمي مصر وستظل آمنة".


وعن رأيها الشخصي بما يحدث، وخصوصاً أنّ الآراء انقسمت بين مؤيد ومعارض، قالت: "أحب الاعتدال في جميع الأشياء، وأحب الهدوء وخصوصاً بين الأطراف المتنازعة سواء في الحياة السياسية أو الاجتماعية أو حتى الزوجية. عندما تقع خلافات بين طرفين، لا بد من من الابتعاد عن العنف والدم، وتجنب الصوت العالي والالتزام بالهدوء، والبدء بالحوار حتى نصل إلى نتائج ترضي جميع الأطراف".


وفي النهاية، رفضت الحديث عن خطوتها الفنية القادمة مؤكدة بأنّها ستكتفي بمتابعة ما يحدث على الساحة السياسية وخصوصاً أنّ الساعات المقبلة ستشهد تحولاً كبيراً، مؤكّدة أنها متفائلة بأن الأمور ستكون أفضل خلال ساعات.