أخبار النجوم العاطفية... بين زواج وطلاق وشائعات حتى بعد الوفاة!

رزان الحسيني  |   27 فبراير 2012

الثرثرة، والنميمة، والفضائح والشائعات. أينما كنتِ، لا بدّ من أن تجدي نفسك وسط نقاش عن حدث أو شخص معين.
النجوم والمشاهير أيّ أهل الفن والمجتمع هم أبرز وأشهر اهتمامات الصالونات والجلسات العامة، تنتشر أخبارهم بلمح البصر، منها ما هو حقيقي ومنها ما هو مجرد شائعة لم تخرج إلى العلن إلا لتؤذي صاحبها وربما حتى بعد مماته. اليوم، نضيء في هذا التحقيق على بعض عادات وأخبار مشاهير الغرب العاطفية التي إخترنا منها ما يتعلق بالإنفصال والزواج.

مادونا و إيفا لونغوريا وكايتي بيري
لم تخجل ملكة البوب الأميركية مادونا في الكشف عن تفاصيل علاقتها بحبيبها الجزائري إبراهيم زيبات خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة "ABC". قالت إنّ الأخير يطلب منها فرك قدميه بعد نهار شاق في العمل. ووصفت مادونا التي تكبر زيبات بـ 29 عاماً نفسها بالطرف المتساهل في العلاقة رغم فارق السن بينهما، مؤكدة أنّ أهمية الأمومة في حياتها لا تغنيها عن حاجتها إلى شريك وربما زوج ثالث إن وجِد.

وإلى لوس أنجليس حيث لا تزال الممثلة إيفا لونغوريا تعمل على التخلص من وشم رقم قميص زوجها السابق طوني باركر عن عنقها بعد كشف خيانته لها وإنفصالهما. ورغم جلسات الليزر الفاشلة لإزالة الرقم «9»، إلا أنّ الممثلة لم تيأس بعد.

وكحال لونغوريا، قرّرت المغنية الشهيرة كايتي بيري المضي قدماً بحياتها والتخلص من آثار زوجها الممثل الكوميدي راسل براند لا جسدياً كسابقتها بل عملياً عبر إزالته (Delete) من قائمة أصدقائها على موقع Twitter وإبقاء أصدقائه على القائمة. الأكيد في هذا التصرف أنّه شائع "نرتكبه" جميعاً بلا رقيب، أليس كذلك؟

جوهانسون وهاسلهوف وبن لادن
تفكّر الممثلة سكارليت جوهانسون الانتقال إلى لندن والهرب من نيويورك حيث يعيش زوجها السابق الممثل رايان رينولدز مع صديقته الجديدة الممثلة بلاك لايفلي على أمل اللقاء بشخص بريطاني تستقر معه كما صرّح أحد المقربين منها.

وبعد بريطانيا وأفريقيا الجنوبية، ها هو الممثل الأميركي دايفيد هاسلهوف نجم مسلسل "باي ووتش" يطلب راكعاً يد صديقته هايلي روبرتس للزواج على جسر مرفأ سيدني في أستراليا، وهذه المرة من دون أن يوضح على Twitter ما إذا كانت قد وافقت على طلبه الثالث أم بعد!

ومن القصص والروايات التي لا تخلو من بعض البهارات كي تشكّل مادة للإعلام، خرجت مزاعم مدهشة لكاتبة سودانية مصرية مثيرة للجدل تتناول حياة زعيم تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن. في كتابها "مذكرات فتاة مفقودة ــ سيرة حياة كولا بوف" تحدّثت عن هيام وولع وعشق بن لادن بالمغنية الأميركية الراحلة ويتني هيوستن حتى صار حلم حياته الأكبر أن يتزوجها بعد التخطيط لقتل زوجها بوبي براون.

وتقول بوف في كتابها الذي صدر للمرة الأولى عام 2006 وسُلّطت عليه الأضواء بعد وفاة هيوستن إنّ زعيم "القاعدة" كان على استعداد لتخطّي حاجز عرقه العربي من أجل إضافة ويتني إلى زوجاته بعد إقناعها بالكثير من المال.

وبين من يطعن في صحة هذه المعلومات ومَن يؤكدها، تبقى لقصص المشاهير والزعماء خفايا وأسرار قد لا تثبت صحتها وقد تُدفن معهم إلى أبد الآبدين.

ملاحظة: يذكر أنّ قصة كولا بوف طفت إلى السطح للمرة الأولى عام 2002 عندما نشرت جريدة "غارديان" البريطانية موضوعاً يزعم أنّ بن لادن أقام معها علاقة قهرية.