حكايات فنانات مراهقات صرن أمهات

زينة حداد - بيروت  |   21 مارس 2011

عُرف الزواج الباكر قديماً، ولكنه خفّ الإقبال عليه مع تقدّم وسائل الإتصال والإنترنت وإنفتاح العالم على بعضه، ففضلّت بعض الفتيات عدم الإقدام على الزواج باكراً والتركيز على عملهن وتحصيلهن العلمي.

نادراً ما نصادف زواجاً مبكراً ناجحاً، لأنه غالباً ما يتعثر بالطلاق، الأمر الذي يشتّت الأطفال ويقف بوجه تحصيلهم العلمي، خصوصاً عندما تكون الزوجة فنانة أو عارضة أزياء أو حتى إعلامية، فكيف تتعامل النجمات مع الأمومة المبكرة؟ وهل تعتبر أن الزواج المبكر يشوّه جمالها؟ تتحدث الفنانة المعروفة مادونا عن زواجها الوحيد بكل إحترام رغم عدم نجاحه، وتشكر الله على نعمة الأمومة التي عاشتها وذاقت طعمها وتتمنى أيّ إمرأة أن تعرفها.

تلفت مادونا أنها تزوّجت عندما لم تكمل سنّ الـ 15 ربيعاً، وتعتبر أنها ارتبطت عن "ولدنة" وجهل ورغم ذلك كان زواجها جميلاً، لأنها تزوجت برجل محترم. وتوضح أن زواجها لم يشوّه جمالها أبداً، بل على العكس زادها بريقاً، لكنها لم تكن تعرف معنى الزواج ولم تتفاهم هي وزوجها وكانا "ولدين" ومرّا بظروف صعبة، فأدّى الأمر بهما إلى الانفصال.

مجتمع
تعتبر مادونا، الفنانة التي تملك رصيداً كبيراً في عالم الفنّ، أنه للأسف إن مجتمعنا ذكوري، وفي بعض المناطق اللبنانية تتزوّج الفتاة باكراً، بينما اليوم نشهد انفتاحاً كبيراً من ناحية وسائل الاتصال فتتمتع الفتاة بحرية في اختيار الشريك، لكن في السابق لم يكن للفتاة أيّ كلمة في اختيار العريس وأحياناً كان يُفرض الشاب على الفتاة ولم يكن أمامها خيار واحد سوى القبول به. لا تنصح مادونا أيّ امرأة بالزواج الباكر، بل تعتبر أن على الفتاة أن تعيش حياتها بكل تفاصيلها وتتحمّل المسؤولية، ومن ثم تختار الشريك الذي يناسبها وتفهمه جيداً. توجّه مادونا التي أصبحت جدّة، بمعايدة والدتها لمناسبة عيد الأم، وتشكر الله أنها ما زالت على قيد الحياة ولم يحرمها منها ورأت أحفادها أيضاً.

إرتباط
لم تكن الفنانة مادونا الوحيدة التي تزوّجت باكراً، بل أيضاً كان ذلك الزواج من نصيب الإعلامية ريتا حرب التي إرتبطت في عمر الـ 18 عاماً، وقد تزوجت بعد علاقة حبّ طويلة، لكنها اكتشفت عكس ذلك مع الوقت وكان الانفصال أيضاً نصيبها. تعتبر حرب أنها أحسنت التعامل مع الأمومة في زواجها المبكر، لأنها بطبيعتها تتحمّل مسؤولية كبيرة وتعاملت مع طفلتيها بكل طيبة وقد نجحت في تربيتهما. توضح الإعلامية أن الأمومة لم تشوّه جمالها أبداً بل ضاعفته، لأنها كانت تتخلّص من الكيلوغرامات الزائدة جرّاء الحمل بسرعة وكان جسمها يعود رشيقاً، بل أجمل مما كان عليه سابقاً.

تشير حرب أنها لا تنصح الفتيات بالزواج المبكر أبداً، لأن على الفتاة أن تنضج قبل أن تتحمّل ذلك الإختيار، فالأمومة ليست أمراً سهلاً بل مسؤولية محفوفة بالمخاطر والصعاب. وعما إذا كانت ستتزوّج مجدداً، تلفت حرب أن الارتباط قمسة ونصيب. تعايد الإعلامية جميع الأمهات في 21 آذار، لأنها مناسبة مميّزة وتتمنى ألا تُحرم أيّ أمّ من أولادها بل أن تراهم يكبروا أمامها ويتصدّرون أعلى المراكز.