"هيئـة الصحة – أبوظبي" تصادر أدوية مقلّدة

زهرة الخليج  |   4 مارس 2011

أعلنت "هيئـة الصحة – أبوظبي" (الهيئة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي) أنّها صادرت ثمانية أدوية ومنتجات طبية مقلدة من الصيدليات والبقالات في إمارة أبوظبي في العام 2010.

وقام مدققو الجودة في "هيئة الصحة – أبوظبي"، الجهة المعنية بالتفتيش والرقابة على الجودة بـ 1127 زيارة تفتيشية إلى مختلف المرافق الصيدلية وقامت بالحجز على أدوية ومنتجات طبية مقلدة ومنتهية  الصلاحية تضمنت "الفياغرا"، و"سيالس"، و"سنافي"، و"لفترا"، و"فايتو شايب"، و"سوبراكس" و"أولي توتال أفكت".

وقال مدير دائرة الرقابة الصحية بالإنابة الدكتور جمال محمد الكعبي: "إن هيئة الصحة – أبوظبي تسعى للارتقاء بنظام الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي من خلال وضع النظم والقوانين والتشريعات لضمان خدمات صحية أفضل لكافة المقيمين. نحن ندعو كافة المرافق الصحية والأخصائيين الصحيين إلى الالتزام بالسياسات والنظم الموضوعة من قبل الهيئة وتطبيقها."

وفي المؤتمر الصحافي الذي عقدته الهيئة في مقرها، قامت بعرض بعض الأدوية المقلدة التي تمت مصادرتها، كما شددت على أهمية نشر التوعية عند الجمهور حول الأمور الواجب الانتباه إليها وضرورة شراءالأدوية والمنتجات الطبية من الصيديات المرخصة من قبل الهيئة.

ولحماية المستهلك من الأدوية والمنتجات الطبية المقلدة، نصحت الهيئة الجمهور بضرورة وجود وصفة طبية من قبل الأطباء، وضرورة شراء الدواء والمنتج الطبي من الصيدليات المرخصة من قبل الهيئة وتجنب شراء الأدوية عبر الانترنت.

وقال الكعبي: "إن هدف "هيئة الصحة – أبوظبي" حماية صحة وسلامة الجمهور من خلال ضمان تطبيق معايير الجودة وتطبيقها باستمرار من قبل مقدمي الرعاية الصحية." وأضاف: "على المستهلك والجمهور أن يكونوا على إطلاع ودراية وذلك من خلال مجموعة من الأشياء كسؤال الصيدلاني في حال وجود أي شبه في خصائص الدواء الذي بدوره يستطيع أن يبرهن أصلية الدواء من خلال فاتورة شراء الدواء عن طريق المتجر المعتمد من قبل الهيئة على سبيل المثال، كما يتوجب على المستهلك إبلاغ الصيدلاني أو الهيئة في حال حدوث أية مضاعفات أو أعراض جانبية أو أية تغيرات تطرأ على فاعلية الدواء. وبنفس الطريقة، يتوجب على الصيدلاني إبلاغ الهيئة في حال الاشتباه في أصلية الدواء وتغير طريقة استجابة المريض للدواء أو الاستجابة بطريقة غير متوقعة أو في حال عدم الاستجابة."