"ثورة الغضب" تشلّ الدراما والسينما

ياسر المصري - دمشق  |   10 فبراير 2011

يبدو أنّ "ثورة الغضب" أثرت بشكل كبير على الدراما والسينما المصريتين. فقد توقع عدد من المراقبين أن تتراجع إنتاجات هذا العام من أفلام ومسلسلات مصرية. ويُتوقع أيضاً أن يؤجّل عدد من المخرجين تصوير أعمالهم لحين انتهاء "ثورة الغضب".

كما أنّ بعض الفنانين أبدوا تضامنهم مع "ثورة الغضب" وتوقفوا عن العمل حتى إشعار آخر. فيما أعلن بعضهم الآخر توقفه عن العمل لحين انتهاء التظاهرات التي انطلقت في جميع أنحاء المحروسة.

وقد نقلت بعض وسائل الإعلام مؤخراً عن تأجيل عدد من الأعمال التلفزيونية التي كان يجري التحضير لها قبل "ثورة الغضب".

ومن الأفلام التي تأجلت "المصلحة" الذي يقوم ببطولته كل من أحمد السقا، وأحمد عز، والسورية كندة علوش. إذ أنّ الأخيرة عادت من القاهرة مؤخراً، مما يفسّر تأجيل الفيلم بالفعل.

كما تردّدت بعض الأنباء عن أنّ مخرج مسلسل "وداي الملوك" المصري حسني صالح قد أعلن أيضاً تأجيل التصوير لانتهاء الثورة، بالإضافة إلى تأجيل المخرج خالد يوسف جميع أعماله. ويبدو أنّ عادل إمام قد أجّل أيضاً تصوير مسلسله الذي يعود من خلاله إلى الدراما التلفزيونية.

إذاً حركة الدراما والسينما حالياً في شلل تام. ويبقى السؤال: متى تعود هذه الحركة التي تعتبر من الأنشط في العالم العربي على الصعيد التلفزيوني والسينمائي؟ إذ تقوم سنوياً بإنتاج أكثر من سبعين مسلسلاً تلفزيونياً وأكثر من خمسين فيلماً سينمائياً.

وفي السياق ذاته، يبدو أنّ توقف الحركة الفنية في مصر ستصب في مصلحة الدراما السورية التي يُتوقع أن يصل عدد أعمالها هذا العام إلى أكثر من خمسين مسلسلاً.

المزيد على أنا زهرة
النجمات والمكياج البرونزي
مكياجك وردي و يوم الخطوبة والزفاف وردي
اطلالات كريستينا أغيليرا عبر السنين
أفضل 10 عطور تهدينها للرجال
مكياجك بحسب برجك