انابيلا هلال : زوجي حارس جمالي

زهرة الخليج  |   19 يناير 2011

 

مجلة زهرة الخليج العدد رقم 1660

عرفناها منافسة قوية على لقب «ملكة جمال لبنان»، وفرحنا لها وصيفة أولى استحقت اللقب عن جدارة،ولكنها لم تكتف بالمراوحة مكانها في عالم الجمال، فرسخت خطواتها فيه من خلال التلفزيون،وقدمت واحداً من أهم برامج الموضة في العالم العربي،وأسهمت من خلال حضورها اللطيف المحبب، وطلّتها الرائعة، في إدخال هذا البرنامج إلى كل البيوت.


خطوتها التالية في مسيرة النجاح تمثلت في زواجها بواحد من أشهر جراحي التجميل في لبنان د.نادر صعب،الذي رسخت معه دورها كسيدة عصرية تستطيع التوفيق بين واجباتها كزوجة وأم ومقدمة لبرنامج حواري يومي،تزداد فيه تألقاً يوماً بعد يوم. فماذا عن مسيرتها الجمالية؟ هذا ما سنتعرف إليه في هذا الحوار:


• كونك وجهاً إعلامياً معروفاً وتطلين على الشاشة بشكل يومي، كم يوجب ذلك عليك الاهتمام بجمالك؟
- بصراحة قد تفاجأون إذا قلت لكم إنني لا أهتم بجمالي كثيراً، وأخصص الاهتمام الأكبر لجسمي ورشاقتي. ولولا أن زوجي مواكب لكل الأمور الجمالية، ويدفعني من حين إلى آخر للاهتمام بوجهي، واستخدام الفيتامينات الخاصة بالبشرة، لكنت بعيدة جداً عن هذه الأمور. قد أبدو، من خلال الشاشة، سيدة تهتم كثيراً بشكلها وجمالها، لكن العكس هو الصحيح، وأحتاج دائماً إلى شخص آخر قد يكون أختي أو زوجي لدفعي إلى القيام ببعض الأمور للعناية بالجمال.


• ماذا عن الماكياج، هل هو أيضاً خارج اهتماماتك؟
- أيام الدراسة الجامعية كنت أخرج دائماً بلا أي ماكياج، ولكن اليوم، تغيرت الظروف وصرت مضطرة، بحكم ظهوري التلفـزيوني وحياتي الاجتماعية، إلـــــى أن أستعمل الماكياج. ولكن هذا لا يعني أنني صرت أحبه ولا أستطيع الاستغناء عنه، بل أختار ما يلائم المناسبة التي تضطرني إلى وضعه على وجهي.


• ما هو ماكياجك المفضل؟
- أحب الألوان الترابية، لأنها تليق بلون عيني الزرقاوين وتبرزهما وتبدوان هادئتين على الوجه في الوقت ذاته، كما أحب الماسكارا التي تفتح النظرة وتمنح العين مظهراً ساحراً. عدا ذلك أركز بشكل خاص على السحنة وكل ما يعطي إشراقاً للوجه، لأن الإشراق في رأيي أساس الماكياج. وعدا ذلك لا أهتم كثيراً بالألوان الأخرى الخاصة بالخدود والشفاه وأختارها هادئة .


• هل من ماركة تجميل معينة تفضلينها على سواها؟
- سأكشف سراً للمرة الأولى، وهو أنني أستعمل مستحضرات تجميل تحمل توقيع د.نادر صعب لم تنزل الى الأسواق بعد، لكنني أستعملها وأظهر بها على الشاشة منذ أكثر من سنة. وهي مستحضرات مدروسة تلائم البشرة وتظهر إشراقها، ولا تسبب لها أي حساسية.


• أنت محظوظة بالحصول على ابتكارات د.نادر التجميلية، فهل من كريمات أو علاجات معينة يخصك بها؟
- نادر ينصحني باستعمال كريم من ابتكاره للنهار والليل، وهذا ما أفعله، لكنني من النوع الذي لا يثابر يومياً على الكريمات، وأستخدمها بشكل متقطع جداً رغم فاعليتها. لكن العلاج الأنسب لوجهي والذي وجدت أنه يعطي نتيجة رائعة، بناء على نصيحة زوجي، هو علاج Glowlift الذي أقوم به كل ستة أشهر لتجديد الخلايا وإعطاء نضارة وإشراقة للوجه، لاحتوائه على فيتامينات A و E و C ، وهي المعروفة بكونها فيتامينات الشباب المضادة للتأكسد. وأظن أن علاجاً دورياً كهذا يغني عن الاستعمال اليومي للكريمات، ولا سيما بالنسبة إلى اللواتي لا يثابرن عليها مثلي.


• لاحظنا أنك عدت سريعاً الى وزنك العادي بعد ولادة طفلتك، ما السر في ذلك؟
- أخذت وزناً في حملي، ولكن كان هناك إشراف دائم من محيطي، وكان زوجي يراقب باستمرار ما أتناوله، وينصحني بما يجب الابتعاد عنه. لم أحرم نفسي من شيء ولكن كنت أشد المكابح، لأن هناك من يقول لي دائماً: انتبهي. لذلك، لم يزد وزني كثيراً. وبعد الولادة خسرت بعضاً من الوزن الزائد، لكنني لم أعد إلى وزني الطبيعي بعد. لست من أصدقاء الريجيم، بل أكرهه وأحاول خسارة الوزن من خلال الرياضة وتنظيم نوعية أكلي وتناول الكثير من الحبوب. أحياناً قد أكتفي بوجبة واحدة في اليوم وأحياناً آكل بقدر ما أريد، لكنني مطمئنة إلى أنه بوجود زوجي ومراقبته المستمرة لا مجال لاكتساب وزن زائد.


• هل من طرق أخرى تهتمين من خلالها بجسمك؟
- خلال الحمل استعملت كريمات خاصة لمنع التشققات الجلدية، التي غالباً ما ترافق الحمل. أما اليوم، فلا أستخدم سوى الزيت الخاص بالأطفال لترطيب الجـلـــــــد وتنعيمه، وليست لدي أي وسائل عناية أخرى، ولست ممن يمضون ساعات في دهن الكريمات على الجسم بعد الاستحمام.


• ماذا عن الشعر؟ هل يحتل حيزاً كبيراً من اهتمامك؟
- عندي اهتمام جدي بموضوع الشعر، ولا سيما أنه بعد الولادة تساقط كثيراً، ما أشعرني بالخوف. لكنني اتخذت كل الوسائل لحمايته وتغذيته من خلال الفيتامينات الخاصة التي تؤخذ عن طريق الفم. كما أنني أقوم بحمامات زيت له بشكل دوري حتى لا يتقصف.


• لم نرك شقراء بعد مع أنك فاتحة البشرة؟
- أحب تفتيح لون شعري، ولكنني لا أملك الجرأة لذلك. وقد عُرفت منذ ظهوري على الشاشة بشعري البني الفاتح، وصار من الصعب عليّ اليوم أن افتّحه أو أقصه أيضاًَ، وقد تعوّدتُ عليه بهذا المظهر.


• ما الأمور الجمالية الأخرى التي تركزين عليها؟
- أركز على الأظافر بنوع خاص، لأنها من أكثر ما يلفت الانتباه عند المرأة، واذا لم تكن جميلة ومرتبة، فإنها تعطي عنها انطباعاً في غير محله. كما أحب أن تكون الأسنان بيضاء ولماعة بنسبة مئة في المئة، لأنها أساس الضحكة الجميلة، ومهمة جداً في مظهر المرأة. ولكن هذا لا يعني أن لدي هوساً بفرشاة الأسنان. وأجد أن كل هذه الأمور من أساسيات العناية اليومية، وتدخل من باب الصحة والترتيب أكثر منه باب الجمال.