فنانات بين السحر والشعوذة... والدجل

دعاء حسن ـ القاهرة  |   10 يناير 2011

عادت قضية هوس الفنانات بالسحر والشعوذة تطفو على السطح، خصوصاً مع بداية العام الجديد. إذ يزداد فضول بعضهن لكشف الطالع حول مصيرهن الفني أكثر من الشخصي. بل هناك مجموعة من الفنانات ترتبط أسماؤهن بعالم السحر والشعوذة وأمور الدجل.


وتعتبر سمية الخشاب أوّل مَن فتحت هذا الملف المثير مجدداً بعدما أعلنت أنّ هناك نجمة تلاحقها بأعمال السحر والشعوذة في محاولة لعرقلة طريقها ومصيرها الفني. وتعلق سمية الخشاب على ذلك لـ "أنا زهرة": "بالفعل، أؤمن بالسحر لأنّه مذكور في القرآن، وأكد لي كثيرون أنّ هناك فنانة تسعى إلى عرقلة طريقي منذ أكثر من عام. وبصراحة هناك أعمال فنية تسير على ما يرام، إلا أنها تتوقف فجأة. لكن في النهاية، أؤمن بأن كل شيء نصيب، والأسباب من صنع الله وحده". وأضافت: "رغم أن بعضهم نصحني بالذهاب إلى ساحر مشهور، إلا أنّني لن أضع هذه الأمور في حسابي لأنني مؤمنة في النهاية بأن من يقوم بتلك الأعمال، سوف ترتدّ عليه عاجلاً أم آجلاً".


سحر فيفي عبده
كذلك، تؤكد فيفي عبده أنها تؤمن بالسحر. وتعرضت خلال مشوارها للعديد من الأعمال السفلية التي كانت تؤثر فيها صحياً. تتذكر ذات مرة أنّها كانت ترقص على المسرح، وفجأة شعرت بأنّها عاجزة عن الحركة. وبعدما ذهبت إلى منزلها، لم يجد الطبيب سبباً لما حدث. بعدها، اكتشفت أنّ هناك راقصة تلاحقها بهذه الأعمال لإبعادها عن الساحة بشتى الطرق، سيما أنّها تعتبر نفسها أفضل راقصة في مصر.
وتضيف عبده أنها تتغلب على هذه الأمور بالقرآن والصلاة في مسجد السيدة نفسية، مؤكدة بأنّها تحرص على الذهاب وتأدية صلاة الفجر هناك والجلوس حتى الصباح.


بخور يسرا
أما الفنانة يسرا التي قدمت فيلمين يتطرقان إلى هذا العالم الخفي، فلها حكاية شهيرة ترويها دوماً ألا وهي أنّ عرافة شهيرة أخبرتها ذات مرة بأنها ستدخل مجالاً جديداً سوف تنجح فيه. لكنها أكدت لها أنها لن تتذوق طعم الأمومة طيلة عمرها.
وعلقت يسرا على هذا الكلام بأنّها لا تؤمن بهذه الأقاويل بدليل أنّها حملت لمدة خمسة أشهر خلال تصويرها فيلم "المهاجر" ولكنها فقدت جنينها بسبب إحدى الرقصات في الفيلم. وكان المخرج يوسف شاهين أصرّ على أن تؤدي الرقصة، مما تسبب في إجهاضها، وهذا ينفي كلام هذه العرافة.


وتضيف أنّها تلجأ إلى حرق البخور في منزلها، وليس خوفاً من الجن أو العفاريت، بل لأنّها من عشاق البخور وتشعر بالاطمئنان عندما تشم رائحته.
وإذا عدنا إلى الوراء، نجد أن هناك مجموعة من الفنانات ترتبط أسماؤهن بهذا العالم منهن نبيلة عبيد ونادية الجندي. وقد اعترف بعض الدجالين بتردد هاتين الفنانتين عليهم، بل تردد وقتها أنّ كلاّ من الفنانتين لجأت إليهم في محاولة للحفاظ على نجوميتها بعد تراجعها.
وعندما تعرضت بوسي وليلى علوي منذ سنوات لحادث سيارة في المغرب، أثير وقتها أنّ بعض زملائهما من الوسط الفني يقف وراء ذلك الحادث.

 

 

المزيد على أنا زهرة:
أمور لا بد منها لتشعري أنك جميلة
قواعد مكياج المراهقات من كتاب بوبي براون
خطوات لساقين ناعمتين
إيقاف الزمن مع ابتكارات إيف سان لوران
عالجي بشرتك الجافة من الداخل والخارج