مكياج نجمات الدراما لا يبهت أبداً

ياسر المصري - دمشق  |   3 يناير 2011

يبدو أنّ وظيفة المكياج في الدراما تغيّرت ولم تعد كالسابق. بعدما اقتصر دور المكياج على إظهار الممثل بشكله الطبيعي مع إخفاء بعض العيوب التي لا تحبّذها الكاميرا، يبدو أنّ الممثلات بالغن بمكياجهن في المسلسلات. حتى أنّ بعضهن يرفضن تأدية الشخصية من دون مكياج، ولو كان المشهد يتطلب ذلك. هكذا، تابع الجمهور ممثلة تؤدي مشهداً بالغ التراجيدية كعزاء ودموعها تجري كالأنهار، في حين مكياجها يفوق مكياج عروس. كما رأى الجمهور ممثلةً أخرى تستيقظ من النوم بعد يوم مرهق، فيرى جميع الألوان على وجهها... "فول ميك آب" كأنّها في حفلة صاخبة.
واللافت أنّ هذه الظاهرة انتشرت في الأعمال التي قدمت في رمضان، وبرز اهتمام الممثلات بوضع المكياج كاملاً على وجوههن سواءً كان ذلك من متطلبات الشخصية أم لا.


ولا يمكن الحديث عن هذا الموضوع من دون ذكر الممثلات في المسلسلات الخليجية. ومن بين النجمات اللواتي استعرضن كثيراً مكياجهن ميساء المغربي في مسلسل "هوامير الصحراء". بل إنّها جعلت من الدراما معرضاً شخصياً للملابس والحلي والمكياج. ويبدو أنّ هذه المبالغة مباحة ما دام المسلسل يتناول عالم الأثرياء.


ومن المشاهد المثيرة للتساؤلات ذاك الذي أدته ميساء في المسلسل عينه. إذ ظهرت في البيت وهي ترتدي ثوب سهرة وحذاء يزيد طوله عن 15 سنتمتراً. وحين تنهض غاضبة ومحتدة، تتأرجح بسبب حذائها فيُخيَّل لك أنّها ستقع.


أيضاً من الأعمال التي تعرّضت لنقد لاذع بسبب مكياج الممثلات "صبايا" بجزئه الأول والثاني. وكان المشاهد يتابع يومياً وفي كل مشهد أحدث خطوط الموضة و"الميك آب" الذي لم ينقص ولم يبهت لا ليلاً ولا نهاراً. كما وضعته الممثلات وهن صاحيات أو نائمات، فبدون كأنّهن في حفلة دائمة.


ونذكر هنا رولا سعد التي تصوّر حالياً مشاهدها في مسلسل كوميدي سوري بعنوان "صايعين ضايعين". الممثلة والمغنية اللبنانية تعمل جاهدةً على الظهور بشكل جميل. وقد علمت "أنا زهرة" أنّ هناك فريقاً خاصاً أتى من بيروت كي يضع لها الـ "ميك آب".


في المقابل، قلة من الممثلات جازفن بسمعتهن الحسنة ضمن شروط الجمال القاسية على الشاشة، وظهرن على طبيعتهن بشكل يناسب شروط الأداء الدرامي. ونذكر هنا سلافة معمار التي ظهرت قبل عامين في "زمن العار" عندما أدت شخصية "بثينة". وقد لاحظ الجمهور أنّ هناك العديد من المشاهد التي صوّرتها الممثلة السورية من دون أي ذرة مكياج.
وإذا كانت الممثلات العربيات يحاولن دوماً الظهور بشكل جميل والاستعراض في مسلسلات هي تجسيد لواقع معاش، فأين هو الحس الدرامي في الشخصيات التي يجسّدنها؟ هذا على عكس ممثلات هوليوود اللواتي يولين الشخصية أهميةً كبيرةً. وهناك الكثير من الممثلات اللواتي وضعن مكياجاً حتى يظهرن على الشاشة بشكل "بشع".

 

 

المزيد على أنا زهرة

20 نصيحة في خدمة بشرتك

مهام منزلية لشعرك في الشتاء

كيف أصبحت كيلي أوزبون نحيلة؟

هل تختارين مكياجك المناسب؟

أطعمة تمنع الشعور بالجوع