نجوى كرم تكسر ملل الكليبات

رحاب ضاهر - بيروت  |   19 ديسمبر 2010

اعتبر كثيرون أنّ كليب الفنانة نجوى كرم الأخير الذي تعاونت فيه مع المخرج فادي حداد، هو بمثابة فضيحة لها، كونه مقتبساً عن فيلم "ناين". كأنّها المرة الأولى في تاريخ الفيديو الذي يكون فيها الكليب مأخوذاً عن عمل أجنبي. إذ أصبح العرف في عالم الفيديو كليب في لبنان التنافس على من يأخذ فكرة كليبه من عمل أجنبي. وبدأت حملات الهجوم على نجوى كرم من دون التوقف أمام العمل بنظرة نقدية حقيقية. وتحول الأمر إلى هجوم على المخرج فادي حداد وأفكاره المسروقة. مع العلم أنّ نجوى كرم قدمت سابقاً كليب أغنية "تعا تعا خبيك" مع المخرج سعيد الماروق وكانت فكرته مأخوذة عن فيلم "مستر أند مسز سميث" لأنجلينا جولي وبراد بيت. وحظي الماروق وقتها بالإشادة والمديح، ولم يقل أحد إنّ الكليب فضيحة يسيء لنجوى كرم. عدا عن أنّ كبار الفنانين قدموا كلبيات مأخوذة عن أفلام اجنبية ومنها أغنية فضل شاكر "وافترقنا"، وكليب راغب علامة "سر حبي فيك" المأخوذ بأكمله عن كليب أجنبي، وكذلك كليب نانسي عجرم "بتفكر في ايه" وغيرها الكثير.


ربما كان على فادي حداد أن يقدّم لـ "شمس الغنية" فكرة مبتكرة وغير مأخوذة عن عمل أجنبي كما فعل معها في كليب "بالروح بالدم". إلا أنّ كليب "لشحذ حبك" قدم نجوى بصورة جديدة كان ينبغي لها فعل ذلك منذ وقت طويل ألا وهو تقديم لوحات استعراضية في الكليب، بعيداً عن قصص الحب والفراق التي ترزح بها الكليبات. فنجوى كرم تجاوزت هذه المرحلة منذ سنوات، وتملك كل المقومات التي تؤهلها لأن تقدّم الكليب الإستعراضي الراقي سواء لناحية أدائها، وملابسها المبهرة، ولياقتها البدنية، ورشاقتها العالية التي تمكّنها من تقديم استعراضات تكسر بها ملل الكليبات وتجلس "استعراضيات الجسد" في بيوتهن ويتوقفن عن التشدق بعبارة استعراض التي لا يستوعبن ما تعنيه. في حين أنّ أغنية "لشحذ حبك" ذات الإيقاعات الصاخبة تصلح تماماً لتقديم كليب استعراضي يتضمن لوحات مختلفة. وكان فادي حداد موفقاً بـ "استعارة" فكرة فيلم "ناين" لتنفيذها رغم أنّ قصة الجنية التي تخرج من القصر المهجور هي في الأساس مستوحاة من كتاب "ألف ليلة وليلة" عندما تخرج الجنية إلى الشاب الذي نام في المطحنة المسكونة بالأشباح. وسبق أن قدمتها شريهان في فوازير "ألف ليلة وليلة". حكاية الجنيات والأماكن المهجورة ليست حكراً على فيلم "ناين" أو غيره. هكذا تخرج نجوى كجنية بصورة استعراضية جميلة من داخل خيوط شبكة العنكوت لتلهم المخرج الذي يبحث عن أفكار، فتطل نجوى برفقة فرقة استعراضية بـ "لوكات" متنوعة ومختلفة وهي تجسد للمخرج "بنات أفكاره" بصورة جريئة لا يقدم عليها سوى فنان يثق بفنه وقدرته على كسر "ملل" ما يقدم على الشاشة.


المزيد

نجوى كرم فضيحة... وغيرها شرف رفيع!
نجوى كرم تخجل من كلمات أغانيها!