البرقع الذهبي بين هيفا وندى: مَن قلّد من؟

رحاب ضاهر - بيروت  |   3 ديسمبر 2010

يحرص مصوّرو المشاهير على التقاط صور لهم تكون مميزة ومختلفة عن غيرها، ولا تشبه صور أي فنان آخر. ويتفنّن هؤلاء في أشكال الصور التي يلتقطونها بعدساتهم ويتنافسون في ما بينهم على ذلك.


وعلى رغم أنّ الصور تتشابه في الكثير من الأحيان كنوع من توارد خواطر بين المصورين أو بناء على طلب الفنانة التي تصرّ على وضعية ما ترتبط بها، فتصبح كأنّها حكر عليها. ويُمنع على فنانة أخرى التقاط صور مشابهة لها.


وتبدأ حملات الاتهامات المتبادلة رغم أنّ الكثير من الفنانين العرب يلجأون إلى تقليد الفنانين الغربيين في صورهم.


ومؤخراً، اتهم معجبو المغنية هيفا وهبي المذيعة ندى فاضل بتقليد هيفا في صورة ترتدي فيها البرقع الذهبي، وكذلك في صورها من كليب "ياما ليالي" وفي "التاتو الموجود على كتفها.


ندى وفي اتصال معها للوقوف عند رأيها بهذا الاتهام، ردت: "لا أنكر أنه يوجد الكثير من الناس الذين يقلدون هيفا، وهي امرأة جميلة. وقد ظهرت نسخ كثيرة عنها، لكنها اختفت وبقيت هيفا لأن تقليد الشخص دليل على تواجده".


وأضافت: "بالنسبة إليّ، مجالي مختلف عن هيفا. ولو كنت فنانة، كان يمكن أن أُتَّهم بتقليدها لكنّني مذيعة. 

أما بالنسبة إلى الصور التي يتهمني "فانزات" هيفا بتقليدها،فأنا أؤكد أنّي التقطتها قبل هيفا بأشهر. ولا أعتقد أنّ هيفا قلّدتني. 

ربما كان الأمر توارد أفكار. لكن أعتقد أنّ اللوم يقع على المصوّر الذي نفّذ الفكرة. إذ كان عليه إخبار هيفا بأنّ الفكرة التي تريدها منفّذة سابقاً.


وأذكر هنا المصوّر شربل أبو منصور الذي عقدت معه جلسة تصوير بالبرقع الذهبي منذ سنة، وكانت دعاية لماكياج. ونشرت الصورة على أغلفة أكثر من مجلة.


بينما صور هيفا وهبي جديدة. ويمكنك الاتصال بالمصوّر والتأكد منه. وإن كان يتمتع بمصداقية، سيقول مَن الذي كان سبّاقاً في التقاط تلك الصور". وأضافت: "لا أعتقد أنّه تقصّد التقليد، بل توارد أفكار. لكن من المعيب أن أُتهم من قبل "فانزات" هيفا".


أما بخصوص الـ "تاتو" الموجود على كتفها وكان سبباً في اتهامها أيضاً بتقليد هيفا، فقالت: "التاتو موجود على كتفي منذ أربع سنوات. وهو تعبير عن حبي لقطر، ورد وفاء لهذا البلد الذي تكفل بعلاج والدتي عندما خضعت لعملية قلب، إضافة إلى دعمها لي في كل شيء. وأنا فخورة بهذا الـ "تاتو" الذي يرمز إلى قطر. وهو بالتأكيد ليس تقليداً لأحد. أما بالنسبة إلى الصورة الثانية واتهامي من قبل "فانز" هيفا بتقليدها كما ظهرت في كليب "ياما ليالي"، فأعتقد أنّ هذا أمر مضحك لأنّي لست فنانة، ولا أقارن نفسي بأحد".


ندى أوضحت سبب هجوم معجبي هيفا عليها، قائلة: "ربما هجومهم جاء كردة فعل على موقفي السابق من هيفا. إذ كان لي موقف سابق منها بسبب صديقة خليجية مشتركة بيننا أوصلت لي كلاماً عن لسان هيفا ضدي.


لكن أقولها بقلب صاف، أعتقد أنّي تحاملت على هيفا وأنا أعتذر. وشئنا أم أبينا، فهي فنانة ناجحة تستحق ما وصلت إليه. ولا أتمنى لها غير النجاح والسعادة".


وأكملت: "لا أنكر أنّني تضايقت من نفسي لأني تكلمت عنها بالسوء، وهذا خطأ ما كان يجب أن أقع فيه لأنّي جرحتها، وشعرت بمعاناتها عندما تعرضت أنا للهجوم والتجريح.


لكن في النهاية أقول "الله يسعدها ويسعد جميع البنات". وبالنسبة إليّ، أنا لا أقلّد أحداً، ولا أتمنى أن أكون مثل أحد. أنا ندى وسأبقى ندى".


المزيد:

فساتين تسبب أزمات بين الفنانات