التاريخ العربي قبل هيفا وبعدها... وصورة ابنتها!

رحاب ضاهر - بيروت  |   2 أكتوبر 2010

بعدما تفرّدت "أنا زهرة" بنشر خبر عن محاولات زينب ابنة المغنية هيفا وهبي للقاء والدتها وتحفّظ هيفا على ذلك لأسباب تخصّها وحدها، ووجود مشروع زواج قريب للابنة، تلقت "أنا زهرة" رسالة الكترونية من عنوان مجهول جاء فيه: "نحيطكم علماً أنكم نشرتم أخباراً تتعلق بالابنة الوحيدة للسيدة هيفا وهبي، ونحن نؤكد ما ورد في التحقيق، وأنّ زينب نصر فياض مواليد العام 1993 موجودة اليوم في منزل جدها لأمها الذي لا يعترف بابنته هيفا في منطقة الطيونة في بيروت، وهي تستعد لخطوبتها على رجل أعمال. كما نفيدكم أنّه يمكنكم الاستفسار عبر الاتصال بنا على الرقم.....
شكراً ومعكم الصورة الأولى لابنة هيفا وهبي زينب.


"أنا زهرة" تنشر الصورة الواردة مع الرسالة من دون أن تؤكد أو تنفي إن كانت فعلاً صورة ابنة هيفا، كما تتحفظ على رقم الهاتف الوارد في الرسالة.


يذكر أنّه منذ عام، انتشرت صورة لفتاة محجبة قيل وقتها إنّها صورة زينب ابنة هيفا وهبي ولم يصدر وقتها أي تأكيد أو نفي من هيفا وهبي.


من جهة أخرى، فازت هيفا بلقب الفنانة العربية الأكثر إثارة في العالم العربي في الاستفتاء الذي أجراه موقع "فانوس" واستمر أربعة أشهر، متفوقةً بذلك على أشهر وأجمل الفنانات العربيات. وقد وردت في الموقع الأسباب التي جعلت هيفا أكثر النساء إثارةً. إذ كُتب أنّها صاحبة انطباع ايجابي لدى الناس، ومؤثر في الوجوه وتولّد رؤيتها الحرارة. وذكر الموقع أنّ تاريخ العالم العربي انقسم إلى فترتين: قبل هيفا وبعدها. وبلغ الأمر لدى بعض معجبيها حد الهووس والجنون، مطالبين أن تكون نجمتهم المحبوبة إحدى فتيات جميس بوند المثيرات كما أنجلينا جولي وميغان فوكس.


وكانت المنافسة اشتدت على قائمة المرأة الأكثر إثارة، بين وهبي والمغنية الشابة لارا اسكندر التي حلت في المرتبة الثانية بعد كانت متصدرة القائمة قبل يوم واحد من انتهاء التصويت. وما كان من جمهور هيفا إلا أن كثّف التصويت لتعود هيفا وتحتل القائمة. واحتلت المغربية صوفيا المريخ المرتبة الثالثة. بينما حصدت المغنية نانسي عجرم المرتبة الخامسة، وإليسا الثامنة، وحلّت ميريام فارس في المرتبة العاشرة.


على صعيد آخر، بدأت المحطات عرض كليب "ياما ليالي" الذي صوّرته هيفا قبل بداية شهر رمضان مع المخرج يحيى سعادة، وكان يُفترض أن يشاركها فيه الـ "دي. دجاي" العالمي دايفيد فونتدتا الذي حضر وقتها إلى لبنان. لكنّ خلافاً وقع بينه والمخرح يحيى سعادة الذي حاول أن يفرض عليه ارتداء الكوفية الفلسطينية. وهو الأمر الذي رفضه فونتدتا وقال إنّه لا يريد الخوض في السياسة والدين، وخصوصاً أنّ الكليب كان سيعرض على قنوات عالمية وكانت هيفا تعوّل كثيراً على ذلك. ولم تفلح مساعيها في ذلك الوقت للصلح بين الطرفين. ما أدى إلى سفر دايفيد من دون تصوير العمل مع هيفا.

 

موضوعات ذات صلة:

هيفا وهبي ترفض رؤية ابنتها

لارا اسكندر تكسح هيفا وهبي

هيفا وهبي أكثر إثارة من شاكيرا وسلمى حايك