الأقنعة الطبيعية أم المستحضرات الطبية؟

فرح صبري-أنا زهرة- الرياض  |   30 سبتمبر 2010

منذ عصر كليوبترا وفي العهود القديمة استخدمت المواد الطبيعية والأعشاب للتجميل والعناية بالبشرة والرشاقة. وكثيراً ما تلجأ المرأة اليوم إلى معالجة البشرة من المنزل، وذلك عن طريق استخدام الفواكه و الخضروات لمعالجة البثور ولتغذية وتصفية بشرتها، معقتدة أن هذا هو الحل الأمثل وأن الطرق المنزلية هي الأفضل والأوفر والأكثر أماناً لخلوها من المواد الكيميائية.

تقول أم عنود (ربة بيت 28 سنة) " لا أستغني عن العسل و اللبن والسبب يرجع إلى الفائدة التي تمنحها لبشرتي من صفاء ونعومة".

وتتحدث أم عنود عن رأيها في أثر اللبن، واصفة إياهُ بأنه منظف عميق للبشرة ويساعد على تبيضها وصفائها، وهو مفيد خاصة لذوات البشرة الدهنية. أما العسل فهو، في نظرها، أفضل المواد الطبيعية للعناية بالبشرة ويساهم في تنعيمها.

وتزيد على ذلك "بطبيعتي أخاف كثيراً من الذهاب الى العيادات الطبية و المستشفى لذا أنصح المرأة بالعسل و اللبن فقط لا غير".

وتوافقها الرأي أم عبير ( سكرتيرة 38 سنة) "المواد الطبيعية لطيفة على البشرة الجافة كما أنها في متناول اليد. وتستطيع كل امرأة أن تستخدم ما يروق لها من مواد غذائية تناسب بشرتها سواء أكانت جافة أو دهنية. أنا أفضل الماسك المصنوع من الخميرة والنشا و ماء الورد فهي تجعل بشرتي مشدودة وناعمة ونضرة". وتضيف "وهي في رأيي أفضل من أي الأدوية الطبية. إنما لا يخلو الأمر من زيارة عيادة الطبية لحل بعض المشاكل كالتجاعيد تحت العين، فلا يوجد ماسك طبيعي يقضي عليها بشكل نهائي".

تختلف الآراء باختلاف أنواع البشرات، فبشرة أم عنود تختلف عن أم عبير. وكذلك أم نواف (40 سنة صاحبة مشغل للخياطة) التي تصف بشرتها بأنها "مركبة" وأنها تكره أن تذهب الى أخصائية بشرة أو طبيبة جلدية. لذا تجد أن تناول الخضار بكثرة والفواكه و شرب الماء حلول مفيدة لعمرها. كما تستخدم قناعاً من عصير الخيار ليلاً ليخفف بعض الانتفاخات والهالات السوداء تحت العين.

ولكن حالة أم فهد (35 سنة) مختلفة، فهي تعاني في عمرها هذا من حب الشباب وتقول "اعتدت أن أضع على الحبوب بعض الشوفان. كانت تختفي في بعض الأحيان وتكبر وتزداد في أحيان أخرى".
ولكن أم فهد فوجئت بالتهاب في بشرتها في آخر زيارة قامت بها لطبيبة الجلد وتبين "أخبرتني الطبيبة أن لدي التهاب شديد في بشرتي. ويجب معالجته بشكل يومي عن طريق الأدوية. وأن من المفروض أن لا أضع أي ماسك من عندي. لذا أنصح كل النساء أن تذهب الى طبيبة الأمراض الجلدية لتعالج البثور وتتعرف على نوع بشرتها وما يناسبها من ماسكات وأدوية."

تعرّف الدكتورة إيناس عطية أخصائية الجلد البشرة بأنها الأداة التي من خلالها يتخلص الجسم من الأوساخ المتجمعة في طبقاته الداخلية، من خلال تعرق المسامات. وهو أيضاً الحامي للوجه ليس فقط من أشعة الشمس بل من جميع الجراثيم و الميكروبات المنتشرة في الجو.

ويتكون الجلد من ثلاث طبقات هي:
1-الطبقة الخارجية
2- الطبقة الوسطى
3- الطبقة العميقة
تعقب الدكتورة عطية على النساء اللواتي يستخدمن أقنعة الأعشاب لتبيض أو لأخفاء حب الشباب فتقول "لكل امرأة ما يناسبها فيما يتعلق بالبشرة، لذلك يكون تقليدها للصديقات والجارات أمر فيه شيء من العبث. وقد يأتي بنتائج سيئة".

وتقدم د.عطيّة مجموعة من النصائح لمشاكل البشرة منها:
1- لا تستهيني بحب الشباب كي لا تتضاعف في المستقبل.

2-تفادي استخدام النعناع والليمون والأقنعة الطينية و البقدونس فالأقنعة والمسكات المصنوعة في المنزل قد تسبب حساسية للبشرة.

3- لحل مشكلة النمش والبقع الداكنة لا تفركي البشرة بالليمون والفجل فهذا يسبب تهيج وحساسية في البشرة. ولتفادي هذه المشكلة استعملي واقي الشمس حتى لو كانت بشرتك سمراء ولتجنب الاحمرار و التجاعيد إن كنتِ صاحبة بشرة بيضاء.

4- للهالات السوداء استخدمي "جل" خاص وكريم لتفتيح هذه المنطقة الحساسة.

5- استخدمي كريمات خاصلة للتخفيف من التجاعيد.

وتقول "أنا كطبيبة جلدية لا أضع أي وصفه ماسك ولكن ألجأ إلى معالجة بشرتي بالأدوية الطبية للقضاء عليها بشكل نهائي وليس مؤقتاً مثل الماساكات الطبيعية".

نحن في موقع "أنا زهرة" ندعوك لأن يكون لديك طبيباً مختصاً للجلد، تراجعينه لتفقد صحة بشرتك كل شهرين أو ثلاثة. ولكن لا غنى للمرأة العربية عن الأقنعة الطبيعية فهي متعلقة بها وتؤمن بأنها حل آمن لكثير من مشاكلها. ولكن احرصي دائما كما نصحنا طبيبنا د.عميش عميش أكثر من مرة على تجربة القناع على يدك أو عنقك قبل وجهك. وانتظري قليلاً لتري النتائج. ولا تأخذي نصائح الأقنعة الطبيعية إلاّ من خبيرة تجميل.

للمزيد

ولبشرتك المزيد من الماسكات الطبيعية

احذري مستحضرات التجميل المغشوشة