غرام: لا أغار من هيفا... وديانا كرزون لا تشكّل خطراً

رحاب ضاهر - بيروت  |   16 سبتمبر 2010

شكّل ظهور المغنية الأردنية غرام منذ أربع سنوات صدمة لمن شاهد أغنيتها المصوّرة "صدقني". يومها، ظهرت في ملابس مثيرة، واعتبرت أنّها توجّه رسالةً بهذا العمل. علماً بأنّ فكرة الكليب كانت تتناول الصراعات العربية التي تذهب ضحيتها الشعوب. كما شاركت في مسلسل "الأدهم" في رمضان قبل الماضي مع الممثل أحمد عز واللبنانية سيرين عبد النور، واستطاعت أن تحقّق نجاحاً عبر دور صوفيا التي جسّدته في المسلسل.

وهو الأمر الذي دفع المنتج أحمد السبكي إلى ترشيحها للمشاركة في فيلم "أولاد البلد". وعن ذلك، تقول غرام: "تمّ اختياري للدور بعد مشاركتي في "الأدهم" كوني أجدت تقديم الشخصية الشريرة والمحرّضة. وهذا مؤشر جيد لأنّي قدّمت الدور بإقناع، وأعتبر ذلك نجاحاً وليس تكراراً. وأقدّم في الفيلم الذي يخرجه اسماعيل فاروق، دور زوجة الفنان أحمد راتب، ويحكي عن استغلال الطبقة الثرية للفقراء".

ونفت أن يكون اختيارها للعمل قد تمّ كونها فنانة إغراء، مؤكّدة أنّ الفيلم لا يحتوي على أي مشاهد مثيرة بل تقدّم شخصية محرّضة على الشر والإستغلال.

أول فنانة أردنية جريئة
غرام لا تنفي أنّ ظهورها في كليب "صدقني" سبّب صدمة للرأي العام. ويعود ذلك كما صرّحت لـ "أنا زهرة" إلى "أنّي أوّل فنانة أردنية أطل بهذا الشكل وبتلك الطريقة. على رغم أنّي لم أشعر كذلك، إلا أنّني أول فنانة أردنية أكون جريئة قليلاً، وهذا ما ركزت عليه الصحافة. وكانت ردة الفعل قوية لأن إخراج الكليب كان لجاد صوايا المعروف بجرأته إلى درجة أنّ بعض الصحافيين هاجموني من دون أن يشاهدوا الكليب.

ما أرتديه موجود في الأردن
وعما إذا كانت تعتبر نفسها تمثل الفتاة الأردنية بطريقة الملابس التي ترتديها وخصوصاً أنّ المجتمع الأردني محافظ، اعتبرت أنّ المجتمع الأردني ليس محافظاً بالكامل، بل هناك فئات محافظة وأخرى متحررة مثل كل المجتمعات". وأضافت: "لا أعتقد أنّ ما أرتديه غير موجود في الأردن. أنا أمثل نموذجاً لفئة من الفتيات في الأردن لكن ليس الجميع يرتدي مثلي".

غرام غيّرت اسمها احتراماً لرغبة عائلتها التي كانت ترفض دخولها المجال الفني، فكما صرحت "أهلي محافظون ولا يحبّون هذه الأجواء وخصوصاً شقيقي الكبير. كانت صدمة له أن تدخل شقيقته الصغرى الفن كأي أخ لديه غيرة على أخته، رافضا الفكرة بشدة في البدء. لكن الآن الحمد لله، فهم يشجّعونني ويدعمونني واختلفت الأمور عن السابق، إضافة إلى أنّي نضجت أكثر واختلف تفكيري وحتى اختياراتي. وشكلي الجديد الذي سأظهر به سيحمل نضوجاً أكبر من السنوات السابقة".

لستُ الأولى في الأردن
غرام تمنت أن تقدّم أغنيات أردنية، وأوضحت أنّ عدم تقديمها اللون الأردني حتى الآن، يعود إلى البيئة والمجتمع اللذين عاشت فيهما: "عشت في الخليج، وانطلاقتي كانت بين لبنان ومصر. وكانت العروض تأتيني من مصر ولبنان. لكن هذا لا يمنع أن لا أقدّم اللون الأردني، وأضع ذلك في بالي حتى أجد الشيء المناسب".

ولدى سؤالها إن كانت تعتبر نفسها فنانة الأردن الأولى أم أنّ اللقب هو لديانا كرزن، ردّت:" لا أستطيع أن أقول إنّي فنانة الأردن الأولى، لكن أنا من الفنانات القليلات المتواجدات في الأردن. ديانا لها "ستايل" وشكلها وأسلوبها في الغناء. وأنا لي أسلوبي المختلف تماماً، ولو اجتمعنا في الحفلة ذاتها، فإنّ ديانا لا تشكل أيّ خطر بالنسبة إليّ والعكس صحيح".

سيرين عبد النور نصحتني
وعن علاقتها بالمغنية اللبنانية سيرين عبد النور التي شاركتها في "الأدهم"، اعترفت بأنّه لم تجمعها بها صداقة وكان بينهما جفاء في بداية العمل ولم تكن تختلط بها. لكن في الفترة الأخيرة، "تقرّبنا أكثر من بعض، وكنّا نتكلم، وكانت تقدم لي النصحية كونها أقدم مني في التمثيل فهي تمثل منذ عشر سنوات. وأكيد استفدت من خبرة سيرين التي قدمت لي النصحية في أكثر من مشهد. وأقدّر لها هذا الشيء. لكن لا اتصالات بيننا سوى في المناسبات. وكذلك الأمر بالنسبة إلى الفنان أحمد عز لانشغال الفنانين دائماً بتصوير أعمالهم.

محاورة جيدة
غرام التي درست الإعلام وكانت بدايتها مع تقديم نشرة الأحوال الجوية على قناة "العربية"، أكّدت أنها لا تشعر بالندم لأنّها لم تكمل في الإعلام لكن أحياناً "أحن إلى ذلك لأنّ الإعلامي يتمتّع بقدر مهم ومكانة في المجتمع، وأتوق إلى هذا الشي. وأنا أعتبر نفسي محاورة جيدة. عرض علي أن أقدّم برامج، لكنّ ذلك غير وارد حالياً لأنّي دخلت التمثيل والغناء ولا وقت لديّ".

لا يزعجني أن أكون فنانة إغراء
على عكس الكثير من الفنانات، أكّدت غرام أنّه لا يزعجها أن يقال عنها فنانة إغراء، ونفت أن تكون متأثرة بالمغنية هيفا وهبي لناحية "اللوك"، وأكدت أنها تحب هيفا كثيراً، وتحترم مسيرتها الفنية لأنّها تعبت كثيراً، و"هناك كثيرات يغرن من هيفا لكنّني لا أغار منها وأحبها لأنّ المكانة التي وصلت إليها كمغنية تستحقها. لكنّني لست متأثرة "بلوك" هيفا، وقد صودف أن يكون لون شعر أسود مثلها، لكنّ "لوكي" بعيد عن هيفا".

يذكر أن غرام تستعد لإصدار ثلاث أغنيات منفردة تعاونت في أحدها مع الملحّن المصري محمد رحيم، والشاعر هاني عبد الكريم، وهي من توزيع محمد مصطفى. كما تعاقدت مع إدارة أعمال جديدة.

المزيد على أنا زهرة: