"الساحرة والأميرة البجعة": انطلاقة جديدة لزهرة الخرجي

زهرة الخليج  |   10 سبتمبر 2010

يستعدّ مسرح قطر الوطني لاحتضان عروض "الساحرة والأميرة البجعة". تضمّ المسرحية حشداً من النجوم على رأسهم الفنانة الكويتية زهرة الخرجي، والبحرينية أميرة محمد، وفاطمة الشروقي وحسن ابراهيم. المسرحية تحمل توقيع المخرج عبدالله السويدي الذي صرّح لـ "أنا زهرة": "سنقدّم المسرحية بتقنيات تكنولوجية حديثة"، مضيفاً أنّ الاستعداد جار على قدم وساق للانتهاء من البروفات استعداداً لعرض المسرحية في عيد الفطر. وأضاف السويدي أنّ العمل يقدّم حبكةً فنية جديدة ستفاجئ الحضور، موضحاً أنّ القصة تدور حول ساحرة تحاول أن تأتي بشرّها الى مدينة يعمّها الأمن والسلام بدافع الحقد والانتقام من الملكة التي طردتها من أرضها. وتسعى الساحرة الى الانتقام من الأميرة ابنة هذه الملكة، وتتوالى الأحداث. وعن أهداف المسرحية، أجاب: "من خلال هذا العمل، نسعى إلى شدّ أواصر العلاقة بين الأسرة الواحدة، وتعزيز الأخلاق الحميدة وترسيخ محبة الوطن في نفوس الأطفال".

 


من جهتها، أعربت زهرة الخرجي عن سعادتها بالمشاركة في المسرحية واشتياقها إلى مسرح الطفل الذي تركت فيه بصمات كبيرة منذ سنوات خلت. وقالت إنّها مشتاقة للقاء جمهورها "في دولة قطر التي تكن لها كل محبة واحترام".


وعن المسرحية، قالت البحرينية أميرة محمد "آمل بعودة مثالية إلى مسرح الطفل. لذلك اخترت "الساحرة والأميرة البجعة" الذي وجدت فيه أهدافاً تربوية وتعليمية عديدة". وأضافت أميرة أنّها تسعد بمشاركة فنانة كبيرة بحجم زهرة الخرجي التي تعتبر علامةً مضيئةً في مسرح الطفل.

 


أما الواعدة القطرية فاطمة الشروقي المشهورة بشخصية "توتة"، فقد أوضحت أنّ دورها سيشكّل إضافةً كبيرة إلى مسيرتها الفنية، معربةً عن سعادتها لثقة طاقم المسرحية بها. وأضافت أنّها ستسعى إلى تقديم كل ما في جعبتها لصالح هذا العمل وبسبب اشتياقها للقاء الأطفال من على خشبة المسرح.