أفلام العيد... مؤجّلة ومستهلكة

دعاء حسن ـ القاهرة  |   2 سبتمبر 2010

على رغم دنوّ الموسم السينمائي في عيد الفطر المبارك، إلا أنّ شركات الإنتاج لم تحسم أمرها تجاه الأفلام التي ستعرضها، وإن كانت السمة الغالبة لأفلام هذا الموسم هي "التأجيل". إذ تم تأجيلها أكثر من مرة، كما يخلو هذا الموسم من أفلام كبار النجوم، ويقتصر على الأفلام الخفيفة والمستهلكة التي يطلق عليها لقب "أفلام المقاولات".

أول الأفلام التي تقرّر عرضها في عيد الفطر، "الرجل الغامض بسلامته" الذي تأجل مراراً بسبب الأزمة المالية التي أطاحت باستكمال تصويره. والفيلم من بطولة هاني رمزي، ونيللي كريم، ويوسف داوود، وشعبان حسين، ومروة حسين، وفريال يوسف. وهو من تأليف بلال فضل وإخراج محسن أحمد.

تدور أحداث الشريط في إطار كوميدي وتتناول قصة شاب يعتبر أنّ الكذب خير وسيلة للنجاح. وعلى رغم عمله موظفاً في القطاع الخاص، إلا أنّه يراسل عدداً من الجهات الحكومية يطالبها بحل عدد من الأزمات مثل البطالة والمساكن. ويصبح شخصاً مشهوراً لكنّه يبقى غامضاً لدى تلك الجهات.

أما ثاني الأفلام المؤجلة من الموسم الماضي فهو "عائلة ميكي" الذي كان سيعرض خلال موسم الصيف تحت اسم "الأسرة المثالية". وقد تعطّل التصوير نتيجة وفاة والدة لبلبة التي لم تستطع استكمال المشاهد بسبب الحالة النفسية السيئة التي ألمت بها. ما أدى إلى تأجيل عرضه.

وتدور أحداثه في إطار كوميدي، وتتناول أسرة مصرية مكونة من ثمانية أفراد تتقدم لإحدى المسابقات للحصول على لقب "الأسرة المثالية". وخلال المسابقة، نتعرّف إلى أفراد تلك الأسرة. ويقدّم الفيلم رؤية اجتماعية جديدة للأسرة المصرية في القرن الجديد، سيما في عصر الانفتاح.

"عائلة ميكي" من تأليف عمر جمال، وإخراج أكرم فريد، وبطولة لبلبة، ورجاء حسين، وأحمد فؤاد سليم، بالإضافة إلى مجموعة من الشباب منهم عمرو عابد، وحسن حرب، وأمير شوقي، وإيرن فادي، وشريهان، وسيف الدين طارق والطفل محمد طلعت.

وأخيراً، قرّر مؤلف ومخرج فيلم "بصرة" عرضه بعد عامين من التأجيل. وتدور أحداث الفيلم حول مصور صحافي يعشق التصوير الى حد يجعله يتخلّى عن منحة دراسية لنيل شهادة الدكتوراه في القانون من باريس. ويقيم علاقات متعددة تقوده الى الوقوع في حبّ مصوّرة أخرى ضمن أحداث متلاحقة على خلفية حرب العراق. ويشارك في بطولة الفيلم باسم سمرة وإياد نصار.

وبعيداً عن الأفلام المؤجلة، هناك أعمال يطلق عليها بعضهم اسم "أفلام العيد" وتعتمد على الرقص والغناء والإفيهات. وكل هذه العناصر تجتمع في فيلم "ولاد البلد" الذي يقوم ببطولته سعد الصغير والراقصة دينا. وقد بدأت حملته الدعائية منذ الموسم الصيفي وبدأ أيضاً الهجوم عليه مبكراً، لما يتضمّنه من إيحاءات ووصلات رقص بين سعد ودينا. ويتوقع أن يثير الفيلم جدلاً وانتقادات أكثر بعد عرضه.

تدور أحداث الفيلم حول مجموعة شباب في منطقة شعبية يعانون الفقر والبطالة، ويرغبون في السفر إلى الخارج هرباً من حياتهم البائسة.

وفي النهاية، يدركون قيمة مصر، فيعودون مرة أخرى إلى وطنهم. ويشارك في بطولته محمد لطفي، وسليمان عيد، وشمس، وعلاء مرسي، وإنجي وجدان، وهو من تأليف سيد السبكي وإخراج إسماعيل فاروق.

كما تم إدارج فيلم "سمير وشهير وبهير" على خريطة العرض. وتدور أحداث الفيلم حول ثلاثة شباب يواجهون أزمات الحياة بين البطالة ومشاريع الزواج والفشل في بلوغ أهدافهم. ويرصد الفيلم مشاكل هؤلاء بصورة كوميدية طريفة.

والفيلم يقوم ببطولته أبطال فيلم "ورقة شفرة" وهم أحمد فهمي، وهشام ماجد وشيكو، بمشاركة إيمي سمير غانم، وإنجي وجدان. وهو من تأليف محمد حفظي وإخراج معتز التوني.

وهناك أفلام كانت مدرجة على الخريطة لكنّها استُبعدت من العرض منها "أسوار القمر" الذي لم ينتهِ فريق العمل من تصوير مشاهده الأخيرة. وقد توقف تصويره أكثر من مرة. وهو من بطولة منى زكي، وعمرو سعد، وآسر ياسين، وإخراج طارق العريان.

هذا بالإضافة إلى فيلم "المسافر" الذي استُبعد من العرض في اللحظات الأخيرة نظراً إلى مشاركته في "مهرجان الاسكندرية السينمائي". وشهد الفيلم سلسلة اعتذرات نظراً إلى مشاركته في العديد من المهرجانات.