خالد يوسف يطالب بمحاكمة الفنانين المناهضين لـ "ثورة يناير"

ياسر المصري - دمشق  |   25 فبراير 2011

يتواجد المخرج المصري خالد يوسف حالياً في دمشق للتحضير لعمل سينمائي يتناول "ثورة يناير" التي أطاحت بالنظام المصري وعلى رأسه الرئيس حسني مبارك


وخلال حديثه لـ"أنا زهرة"، أكد المخرج المصري بأنّه ليس الفنان الوحيد الذي شارك الشباب ثورته الاحتجاجية في أول أيامها، مشيراً إلى أنّ هناك مجموعة من الممثلين والفنانين المصريين قد شاركوا في الاحتجاجات وخصوصاً في يوم "جمعة الغضب" ومنهم خالد الصاوي، وشريهان، وخالد أبو النجا وغيرهم الكثير ممن لبوا دعوة الشباب المصري المطالب بالحرية.


وعن انقسام الفنانين المصريين أنفسهم بين مؤيد ومعارض للثورة، أشار يوسف إلى أنّه لن يسامح الفنانين الذين وقفوا ضد الثورة الشبابية وحاولوا تحريض نصف الشعب المصري على نصفه الآخر، وخاصةً من دعا إلى حرق المتظاهرين. كما طالب بمحاكمتهم ومحاسبتهم لأنّ هؤلاء "مجرمون" وهناك شهداء سقطوا بسببهم. كما رفض التعليق على موقف الممثلة غادة عبد الرازق الجديد التي أكدت أنّها مع الثورة بعدما تعرّضت للعديد من الانتقادات سواءً من الجمهور أو حتى الصحافة، وخاصةً أنّ موقفها الأول المعادي للثورة جعلها تفقد شعبيتها.


أما عن زيارته إلى دمشق وتحضيره لعمل سينمائي عن ثورة الشباب المصري، فقد أكد يوسف بأنّ السينما ستشهد قريباً عملاً يتناول كافة حيثيات الثورة، مضيفاً أنّ الموضوع بحاجة للتحضير الكبير.


وكان هناك عدد كبير من الفنانين المصريين الذين بدا موقفهم معارضاً لـ"ثورة الشباب" ومنهم غادة عبد الرازق التي عادت وأكدت أنّها مع الثورة، وطلعت زكريا، وزينة التي وصفت المتظاهرين في ميدان التحرير بأنّهم يقومون بـ"العواء" لطلب العيش.