جمال سليمان لا يطلق النار على المتظاهرين

ياسر المصري - دمشق

  |   28 فبراير 2011

على رغم انتقال العديد من الممثلين السوريين للعمل في الدراما والسينما المصريتين، إلا أنّ جمال سليمان يعتبر الممثل السوري الأول في دراما المحروسة، نظراً إلى القاعدة الشعبية التي يحظى بها هناك. لا يمكن أن يمر موسم رمضاني من دون مسلسل مصري يطلُ من خلاله. هو "مندور أبو الدهب"، و"همام أبو رسلان"، و"ياسين الحمزاوي" وكلّها شخصيات جسدها سليمان في أعمال سجلت نجاحاً لافتاً لدى الجمهور العربي. وها هو يستقر أخيراً على المسلسل الذي سينافس به دراما الموسم المقبل بعدما تأجّل مسلسله "قطار الصعيد" حتى رمضان 2012.


ويجسد سليمان في مسلسل "الشوارع الخلفية" المأخوذ عن رواية بالاسم نفسه للكاتب الراحل عبد الرحمن الشرقاوي، شخصية "شكري عبد العال" وهو رجل أرمل في العقد الخامس، يعمل ضابطاً في الجيش المصري، أحيل على التقاعد بسبب رفضه إطلاق النار على مجموعة من المتظاهرين العزل.


ويبدو أنّ "ثورة مصر" التي أطاحت بالنظام المصري هي من دفعت المنتج جمال العدل والمخرج جمال عبد الحميد لأن يكون المسلسل حاضراً في رمضان المقبل نظراً إلى تشابه أحداثه مع أحداث الثورة.


وكتب السيناريو والحوار الدكتور مدحت العدل، وتدور أحداثه في الثلاثينيات وهي فترة الرواية نفسها.


على صعيد آخر، يستعد سليمان لبطولة فيلم تسجيلي من إنتاج المؤسسة العامة للسينما في سوريا يحمل عنوان "نوافذ الروح" سيتولى إخراجه الليث حجو. ويجسد سليمان شخصية الراوي الذي يقدم الرحلة التي قطعتها سوريا عبر التاريخ حتى وصلت إلى ما وصلت إليه.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث