صحّة طفلك تبدأ من الغذاء

زهرة الخليج  |   16 مارس 2011

هل يتشهى طفلك على طبق البطاطا المقلية الذي يلتهمه أخوه الأكبر؟ إن كنت ترضخين لعينيه الواسعتين ولعابه السائل، وتطعمينه قضمة بطاطا مقليّة، فمن الأفضل أن تراجعي معنا أبجديّة الطعام الملائم للأطفال ممن هم دون الثالثة. جميع أطباء الأطفال يتفقون على قاعدة ذهبية: نوعيّة الغذاء الذي نقدّمه للأطفال في هذه السن ليس لعبة!


يلفت طبيب الأطفال جيلبير شاهين إلى أنّ "الحاجات الغذائية للأطفال ممن هم دون الثالثة خاصة جداً، ويجب مراعاتها لأنّ نمو الطفل خلال هذه المرحلة يكون قياسياً وسريعاً. ولهذا، تختلف حاجاته عن حاجات الأطفال الأكبر سناً وعن الراشدين. كما أنّ إطعام الطفل من أطباق الكبار يمكن أن يسبب له أنواعاً من الحساسية أو مشاكل هضميّة".


على سبيل المثال يقول الطبيب: "حاجة الطفل ذو السنوات الثلاث إلى الملح، أقلّ بثلاث مرات من الكبار، كما أنّ حاجته للبروتيين أقل بمرتين من الراشدين". من هنا، يجب أن يكون طبق الطفل مختلفاً عن طبق الكبار، علماً أنّه يجب أن يعتاد الجلوس مع العائلة إلى مائدة واحدة.
يحذر الطبيب من إكتساب الطفل لعادات غذائية سيئة منذ الصغر. "القاعدة الأولى تفادي إطعام الطفل بين الوجبات. القاعدة الثانية تقسيم غذاء الطفل على أربع وجبات متوازنة كلّ يوم. القاعدة الثالثة عدم إجباره على الأكل إن لم يكن جائعاً. القاعدة الرابعة تفادي تمليح طعام الطفل، ومنعه عن تناول المشروبات الغازية والعصائر المحلاة بسكر صناعي"، بحسب الطبيب.


ماذا يجب أن نطعم الـ Baby إذاً؟
يجب في الدرجة الأولى أن تقسمي الغذاء إلى أربع وجبات. وبالطبع يمكنك خلال عامه الأول والثاني اللجوء إلى وجبات الأطفال الجاهزة التي نجدها في الصيدليات. لكن التركيز على هذه الوجبات من حبوب وأطعمة مطحونة لا يمنح طفلك غذاءً متوزاناًً. لا تبالغي في إطعامه ظناً منك أنّك بهذه الطريقة تكونين أماً أفضل. نقدّم لك هنا اقتراحاً لنظام يمكن أن تتبعيه، والتنويع عليه:


o الفطور هو وجبة أساسيّة، ويمكن أن يتضمّن: الحليب، اللبن، أو قطعة جبنة بيضاء. يمكن أن تطعميه بعض الخبز، أو بيضة كاملة، من دون أن تنسي الفاكهة، والمربيات على أنواعها...


o وجبة الغداء يمكن أن تتضمن اللحوم الطرية المسلوقة على البخار، وخصوصاً السمك. اسلقي له صدر دجاج، بالطبع انتبهي إلى الكمية، فهو لا يمكنه أن يأكل صدراً كاملاً بمفرده. يمكن أن تمدّيه بالجزر أو البازلاء المسلوقة والمطحونة، وشوربة العدس المطحون أيضاً. يمكن أن تسلقي له الكوسى مع بعض الأرز، ويمكن أن تستبدليها بالباذنجان إن لم يكن يحب الكوسى. إن كنت تطبخين يخنة بطاطا مثلاً أطعميه منها لكن لا تبالغي بالكمية. الأهم ألا يذوق طفلك المقالي، ولا الوجبات الدسمة السريعة.


o لا تنسي الوجبة الثالثة بين الغداء والعشاء، ويمكن أن تطعميه خلالها حبة فاكهة لذيذة. لم لا تجربين العصير الطبيعي؟ هناك أنواع من الشوكولا المخصصة للأطفال يمكن أن تعطميه منها أيضاً. الأهم أن تحاولي منعه عن السكريات وعن رقائق البطاطا والتشيبس. كلّ شيء بحسب العادة. إن لم تعودي طفلك على التشيبس والمارشميللو فهو لن يرغب بها. إن كنت ترغبين إدخال المكسرات إلى غذائه، اطحنيها، لكن من الأفضل ألا تطعميه الكثير منها. مثلاً يمكنك أن تدقي بعض الجوز أو اللوز وتطعميه منه لكن لا تبالغي بالكميّة.


o خلال وجبة العشاء تفادي أن تطعميه طعاماً ثقيلاً. يمكن أن تطعميه قطعة جبنة مع خبز، أو طبق معكرونة مقطّع إلى قطع صغيرة شرط ألا تبالغي بالكمية وشرط ألا يكون قد أكل الكثير من النشويات خلال النهار.


o قبل كلّ شيء إياك أن تنسي الماء. اجعلي كوب الماء حاضراً دوماً إذ يجب أن يشرب طفلك كميات كافية كلّ يوم لينمو بصحة وعافية.

 

المزيد على أنا زهرة:

المصمّمة نهلة الفلاسي تكشف مشروع "عبايا ديليفري"

إطلالات شيرين بين الأمس واليوم

العباءة في 3 ستايلات، أيها تفضلين؟

أفضل 5 هدايا تُسعد الأمهات يوم عيدهن