أمّهات في الدراما... والحياة

ياسر المصري - دمشق  |   9 مارس 2011

مَن يتابع الدراما العربية، وخصوصاً السورية، يجد أنّ دور الأم في المسلسلات يأخذ حيزاً كبيراً في الخط الدرامي لأي عمل. كما يرى بعض المتابعين أنّ الدراما السورية قد كرّمت الأم في الكثير من الأعمال. إذ ظهرت مسلسلات ركّزت على الأم ومشكلاتها ومعاناتها وفرحها أيضاً، منها "أمهات" الذي عرُض قبل سنوات. كما أنّ الممثلات اللواتي جسّدن دور الأم في المسلسلات السورية شكّلن جزءاً من نجاح الشخصية. إذ استطعن إقناع المشاهد بأدائهن نظراً إلى تأثرهن بأولادهن الحقيقيين.


ومن الممثلات اللواتي جسدن دور الأم وبرعن فيه القديرة منى واصف التي رسّخت صورة الأم على مدى سنوات في العديد من الأعمال. فهي حنونة تارةً وقاسية طوراً، وثائرة شجاعة أيضاً. وقد بدا ذلك خلال تجسيدها شخصية "أم جوزيف" في مسلسل "باب الحارة" في الموسم الفائت. إذ تعاطف معها الجمهور العربي بشكل كبير. أما في الحياة، فهي "أم عمار". ومن المؤكد أنّها الأم المشتاقة دوماً إلى ابنها الوحيد عمار المقيم مع عائلته في الولايات المتحدة.


وحالياً، لا تزال منى واصف تصوّر دور "أم جابر" في مسلسل "الولادة من الخاصرة" مع المخرجة رشا شربتجي. وتجسّد هنا شخصية الأم التي تدافع عن ابنها "جابر" وتحاول إبعاد تهمة السرقة عنه.


أما سلمى المصري، فيمكن تسميتها بالأم الأنيقة. إذ تعتبر من الممثلات المواكبات والمتجدّدات لأنّها تحافظ دوماً على تألّقها وتأنّقها ونضارتها، ليس في الأدوار والشخصيات التي تقدّمها فحسب، بل في الحياة أيضاً. فهي أم داني وهاني اللذان فقدا والدهما مبكراً، فكانت سلمى الأم والأب تهتم بمختلف تفاصيل حياتهما.


وفي الدراما، هي أم أيضاً تجسّد جميع أنواع المسلسلات، خاصةً الكوميدية، وكان آخرها مسلسل "مرسوم عائلي". كما يعتبر بعض المتابعين بأنّ أبرز أدوارها لشخصية الأم كان في مسلسل "الجمل" الذي قدمته قبل سنوات عديدة، فكانت الأمّ الحنون، والقويّة، والجبّارة التي تسعى إلى الانتقام.


أما الممثلة صباح الجزائري التي أنجبت ثلاثة أبناء، فتحاول دوماً الاهتمام بهم وتكون قدوةً لهم، وخصوصاً لابنتها رشا التي دخلت مجال التمثيل على يد والدتها. ويبدو أنّ الممثلة السورية تحاول دوماً قضاء وقتها مع أبنائها لأنّها تصوّر معظم أعمالها في دمشق، بينما يتواجد أبناؤها في بيروت حيث مكان إقامتها مع عائلتها.


وفي الدراما، جسّدت الجزائري دور الأم في أعمال كثيرة كان آخرها "باب الحارة" و"الدبور" وغيرهما.
أما الممثلة الراحلة نبيلة النابلسي، فكانت مع كل دور تقدّمه لشخصية الأم، تقوم بترسيخ صورتها وشخصيتها الحقيقية التي تتسم بالطيبة والحنان. وهما من القواسم التي تتشاركها مع عائلتها. والجميع يعرف أنّ شخصيتها الحقيقية في الحياة هي تلك التي جسدتها في مسلسل "الفصول الأربعة".


كذلك، تعتبر نادين من الممثلات اللواتي جسدن دور الأم وبرعن فيه. وعلى رغم أنّها ليست أماً ولا متزوجّة، إلا أنّها استطاعت إقناع المشاهد بإحساسها مع كل عمل قدّمته، خصوصاً دورها في مسلسل "حاجز الصمت" وجسدت حينها شخصية الأم الشجاعة التي تكتشف إصابة ابنها بفيروس الإيدز.


كما أنّ هناك العديد من الممثلات اللواتي جسدن دور الأم في الحياة والفن أيضاً منهن ثناء دبسي، وسامية الجزائري، وأنطوانيت نجيب، وضحى الدبس، ووفاء موصللي وغيرهن.