... وعادت الحرب بين أصالة وشقيقها

... وعادت الحرب بين أصالة وشقيقها

لا تزال المطربة أصالة نصري حديث الصحافة والإعلام. وعلى رغم أنّها أوقفت جميع نشاطاتها الفنية بسبب قرب موعد ولادتها، إلا أنّ أخبارها تصدرت صفحات المجلات والجرائد والمواقع الالكترونية بسبب الاشكاليات التي تحدث بين فترة وأخرى. حالما خمدت الحرب بينها وبين...

لا تزال المطربة أصالة نصري حديث الصحافة والإعلام. وعلى رغم أنّها أوقفت جميع نشاطاتها الفنية بسبب قرب موعد ولادتها، إلا أنّ أخبارها تصدرت صفحات المجلات والجرائد والمواقع الالكترونية بسبب الاشكاليات التي تحدث بين فترة وأخرى. حالما خمدت الحرب بينها وبين الملحن المصري حلمي بكر، عاد نقيب الموسيقيين في مصر ليمنعها من الغناء في المحروسة. لكن مع إقالة الوسيمي عقب ثورة "25 يناير"، تراجعت نقابة الموسيقيين عن قرارها.


ويبدو أنّ الحرب مستمرّة على المطربة السورية، لكن هذه المرة جاءت الحرب عائلية. إذ فجّر شقيقها أيهم نصري مفاجأة من العيار الثقيل، حين أعلن عن تبرئه من أصالة إلى يوم الدين، مؤكداً أنّه وصل إلى مرحلة من الشعور بعدم الأخوة واليأس منها كشقيقة.


وفي أول رد على تصريحات أيهم، صرّح أنس نصري شقيق أصالة لـ "أنا زهرة" أنّه وأفراد عائلته كانوا يعانون من أيهم منذ سنوات عديدة، وأنّهم كانوا يقفون دوماً إلى جانبه خاصةً في مراحل علاجه. إلا أنّهم فقدوا الأمل منه ومن علاجه وإصلاحه، ولم يعد يعنيهم هذا الشخص أبداً.


وأضاف شقيق أصالة أنّ أفراد عائلته موحّدون لا يعترفون بالشخص الذي يغرّد خارج نطاق عائلتهم، مضيفاً أنّ تصرّفات أيهم كانت غير طبيعية منذ زمن بعيد. ووصف أنس شقيقه أيهم بأنّه مختل عقلياً وأخلاقياً، كما يعاني من مشاكل نفسية واضطرابات.


وكان أيهم نصري صرّح بأنّه يدفع ثمن شهرة شقيقته أصالة وغطرستها، معتبراً أنّ مشاكله معها نابعة من غيرته وخوفه عليها، متهماً إياها باستغلال طيبة قلبه جسراً لمصالحها.


وكشف أيهم الشقيق الأصغر لأصالة بأنّها كانت السبب في دخوله السجن، مصرّحاً أنّه في عام 1998، زوّر توقيع فسخ عقد أصالة الاحتكاري مع شركة "الفرسان" للإنتاج كي تنتقل إلى "روتانا" بناء على طلبها. وكان حينها موظفاً في الشركة نفسها. وخوفاً على أصالة، زوّر أيهم التوقيع لأنّ مدة العقد كانت تبلغ 20 عاماً وقيمة البند الجزائي 2 مليون دولار. هكذا، دخل السجن ولم تتدخّل أصالة لمساعدته، بل هي من أبرزت العقد المزوّر الذي أطاح به حسب قوله. 

وأضاف أيهم أنّ أصالة تتهمه اليوم بأنّه يتعاطى المخدرات، وهو الأمر الذي نفاه بشكل قاطع.


كما أكد أيهم بأنّ أصالة سمت ابنها "خالد" نسبةً إلى رجل الأعمال خالد بن محفوظ، مشيراً إلى أنّ الأخير كان يدعهما فنياً، وقد تقاضت منه مليون دولار. كما أشار إلى أنّها ستسمّي ابنها اليوم "علي" تيمناً برجل الأعمال القطري علي الفردان الذي يدعهما فنياً في المرحلة الحالية. وأضاف أيهم أنّ سبب توجهه إلى الصحافة الآن وكشف حقيقة شقيقته هو نزول اسمه على قوائم "الانتربول" بسببها وبسبب شقيقه أنس الذي باعه من أجل أصالة. وأشار إلى أنّه مطالب من الانتربول بسبب ديون متراكمة عليه سببها شقيقته التي لم تمد له يد العون في حياتها.


أصالة الحامل اليوم بتوأم من زوجها المخرج طارق العريان، لم ترد على كلام شقيقها أيهم حتى كتابة هذا الخبر. ومن المعروف أنّ أصالة أثارت في حياتها الكثير من المشاكل العائلية، وصلت إلى حد القطيعة مع شقيقتها ريم التي اتهمتها وزوجها السابق أيمن الذهبي بأنّهما يتفقان على محاربتها.