تصاعد أزمة معتز الدمرادش مع قناة "المحور"

دعاء حسن ـ القاهرة  |   27 مارس 2011

شهدت أزمة الإعلامي? ?معتز الدمرداش الذي يقدم برنامج"90 دقيقة" على قناة "المحور"، تطورات مثيرة بعد القرار الذي قضى بإيقافه عن العمل. إذ تقدم الإعلامي الشهير بمحضر رسمي يتهم إدارة القناة بإخلالها بالعقد المبرم بينهما. وهو الأمر الذي أثار غضب رئيس القناة حسن راتب الذي ينوي اتخاذ الإجراءات القانونية ضده وضد المنتج الفني للبرنامج.
وعلمت "أنا زهرة" من مصادر داخل "القناة" أنّ عبود الزمر المعتقل السياسي الشهير ليس له علاقة بإيقاف معتز عن العمل كما انتشر مؤخراً. إذ تردد أنّ معتز رفض الذهاب إلى منزل عبود الزمر لإجراء لقاء تلفزيوني معه بناء على رغبة راتب. وعندما رفض، صدر قرار بإيقافه. وهو الأمر الذي نفته مصادر داخل القناة.
وأكدت المصادر نفسها أنّ قرار إيقاف معتز عن العمل جاء بعد مشادة كلامية بينه وبين صاحب القناة عبر الهاتف لا يعلم تفاصيلها سوى معتز نفسه. وانتهت تلك المشادة بقرار منعه من الظهور على الشاشة. أما الإعلامي? ?محمد صلاح الزهار المنتج الفني? ?لبرنامج "90 ?دقيقة"، فكشف لـ "أنا زهرة" حقيقة ما حدث، مؤكداً بأنّ الأزمة تعود إلى الحلقة الأخيرة التي ظهر فيها الدمرادش. إذ طلب صاحب القناة منه أن يستضيف صديقه المقرّب رئيس لجنة حوار الأديان في المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية علي السمان، لكنّه اشترط أن تستضيفه مذيعة البرنامج ريهام السهلي وليس معتز.
وأشار إلى أنّ ظروفاً طارئة وقعت أدت إلى تأخّر ظهور السمان على الهواء. وهو الأمر الذي أثار غضبه وانفعاله على فريق إعداد البرنامج. وبالتالي، قام بمغادرة المكان مؤكداً بأنّه في اليوم التالي تم استدعاؤه هو معتز، لكنّ معتز رفض الحضور وبعدها صدر قرار إيقافه.
من جهته، حاولت "أنا زهرة" الاتصال بمعتز الدمرادش لمعرفة حقيقة الأمر، لكنّ هاتفه ما زال مغلقاً، ويرفض الحديث عن تلك الأزمة لوسائل الإعلا