"أنا زهرة" في زيارة إلى "المصابيح الزرق"

زهرة الخليج

  |   5 يناير 2012

في أحد البيوت الدمشقية القديمة وسط العاصمة السورية، بدأ المخرج فهد ميري قبل أيام تصوير أول مشاهد مسلسله الجديد "المصابيح الزرق" المقتبس عن رواية للكاتب الراحل حنا مينه. علماً أن الكاتب محمود عبد الكريم أعدّ السيناريو والحوار. "أنا زهرة" تواجدت في مكان التصوير، والتقت بالعديد من الفنانين المشاركين في المسلسل الذي يعتبر ملحمة وطنية، يحمل الطابع التاريخي الاجتماعي، وتدور أحداثه في مدن الساحل السوري وريفه خلال الحرب العالمية الثانية.
ويروي العمل مجموعة من القصص لشخصيات عاشت في تلك الفترة وكانت حياتها ممزوجة بين الفرح والحزن، البؤس والتفاؤل، تتنفس حرية وتحلم باستقلال بلادها.

وتؤدي دور البطولة  سلاف فواخرجي التي تجسد شخصية "رندة" التي تعيش قصة حبّ رومانسية يتخللها بعض المشاعر الوطنية.

ويشارك سلاف بطولة العمل العديد من الفنانين السوريين منهم غسان مسعود الذي تحدث سابقاً بأنّ العمل كبير ولا يحتاج لتزكية من أحد، والشخصية التي يقوم بتجسيدها لم تقدم في الدراما سابقاً.

كذلك، فإن أسعد فضة يشارك في العمل مجسداً شخصية "أبو فارس" الذي يعمل في بناء البيوت أثناء الحرب العالمية الثانية ويتميز بطيبته ومحبته للناس.

ومن بين المشاركين في بطولة المسلسل محمد حداقي الذي يؤدي شخصية "الفحل" المتزوج من "مريم" التي تجسدها الفنانة رنا جمول. ورغم حالة الفقر الشديدة التي يعيشانها، إلا أنّهما يتغلبان على الحزن والألم والبؤس من خلال الأصدقاء والجيران، خصوصاً أنهما يسكنان في إحدى الغرف في منزل "أبو فارس".

أما تولاي هارون فتؤدي شخصية امرأة فقيرة جداً تعيش مع زوجها في غرفة صغيرة رطبة، مما يؤدي إلى إصابتها بأمراض تنفسية. لكن سرعان ما تفكر في العودة إلى مدينتها "صافيتا" لأنّ ذلك أفضل من العيش وسط الركام.
كما يشارك في العمل كل من زهير رمضان، وسعد مينا، ومحمد الأحمد، وجرجس جبارة، وأندريه سكاف وزوجته سوسن أبو عفار...

المزيد:

سلاف فواخرجي تشعل المصابيح في دمشق القديمة

غسان مسعود يضيء "المصابيح الزرق"

شاهدي النجوم يروون لـ «أنا زهرة» أمنياتهم في 2012

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث