شاهدي تصميم ريتشيل زو لواجهات متاجر Tiffany&Co.

زهرة الخليج  |   5 أغسطس 2012

أعلنت Tiffany&Co. أنها خصصت واجهات عدد من متاجرها المميزة لإبراز السحر الذي اتسمت به هوليوود خلال خمسة عقود امتدّت من الثلاثينيات وحتى نهاية السبعينيات من القرن الماضي، وذلك على شرف جوائز الأوسكار لعام 2012. وتعاقدت "تيفاني" مع المصممة المعاصرة وأيقونة الموضة الشهيرة ريتشل زوي، لابتكار تصاميم مختلفة لواجهات المتاجر المختارة، تعكس كل واجهة منها سحر الطابع المختلف لعقد من عقود القرن الماضي.

وجرى الكشف عن واجهات المتاجر الجديدة في متاجر تيفاني آند كو في نيويورك، وبفرلي هيلز، وهونغ كونغ، وطوكيو، وسنغافورة، ولندن.

وعبّرت زوي عن اعتزازها بمشاهدة واجهات متاجر تيفاني التي تكشف عن رؤيتها الخاصة وأناقة الحقبة الهوليوودية الممتدة بين ثلاثينيات القرن الماضي وسبعينياته ورقيّها، معربة عن شعورها بالفخر لنيلها فرصة العمل مع تيفاني.

 

الثلاثينات مع الكلاسيكية وريش الطاووس

وكانت ثلاثينيات القرن الماضي قد شهدت نشأة معيار الأناقة الكلاسيكية، التي جسدتها نجمات السينما في الفساتين المصنوعة من الساتان الأملس، ومراوح الريش. قد وضعت زوي ريشة طاووس، رمزاً لهذه الحقبة الفخمة، وسط بحر من الخرز الزجاجي الأسود.

 

الأربعينات مع الفخامة والخيلاء

أما في أربعينيات القرن الماضي فعبّر المصممون في تلك الفترة عن أنفسهم من خلال الأقمشة الفاخرة والصور الظلية التي ظهرت حديثاً. قامت زوي بتصميم يحاكي غرفة نوم ضمّت زهوراً كبيرة الحجم في إشارة إلى الخيلاء الذي ساد في تلك الحقبة، وكست جدارها بأزهار وافرة. كما وُضعت في الواجهة أريكة مغطاة بالحرير إلى جانب ثوب من طبقات التول الرقيقة، فيما تلمع ماسات تيفاني في انتظار بدء أمسية رومانسية.

 

الخمسينات وكاميرا الباباراتزي

شهدت الخمسينيات مستهلّ السجادة الحمراء، وفرص مصوري الباباراتزي من متتبعي الأثرياء والمشاهير بفضول لالتقاط صورهم. وقد رأت ريتشل أن الكاميرات القديمة خير ما يمثل أولئك المصورين المتسمين بالجرأة، فعلّقتها فوق سجادة حمراء وركّزت على مجوهرات تيفاني المبهرة، وكأنها على استعداد للتصوير عن قرب.

 

الستينات وبروش إليزابيث تايلور

أما الستينيات فقد أوحت لريتشل بمشهد منزلي من هوليوود. درج واسع أبيض يُفضي إلى مدخل كبير. هذه التحفة المعمارية تلتف حول عمود معدني وتنتهي عند جوهرة رائعة: بروش "فلور دو مير". وكان هذا البروش، الذي يتألق في واجهة متجر تيفاني في فيفث أفينيو، والمصنوع من الماس والزفير، هدية حصلت عليها إليزابيث تايلور من الممثل ريتشارد بورتون في عام 1965.

 

السبعينات بالأسود والذهبي

وأخيراً فإن حقبة السبعينيات تتميز بالأزياء التي كان يتم ارتداؤها دون تكلّف، مع مزيج من التأثيرات كرسوم الأوركيد والخيزران، وأنماط رسومية باللونين الأسود والذهبي. وتتألق مجوهرات تيفاني في هذه اللوحة الانتقائية، مع تصاميم أنيقة من الذهب عيار 18 قيراطاً مزينة بالماس والأحجار الكريمة.

 

ابقي في نفس الجواء:

ريتشيل زو تتخلى عن الكعب العالي في سبيل طفلها

مفاتيح الموضة من Tiffany & Co