دراما 2012: عودة الثنائيات الفنية!

ياسر المصري - دمشق  |   12 مارس 2012

على رغم قلة المسلسلات التي تُنجز حالياً تحضيراً لعرضها في الموسم المقبل، إلا أنّ نجوم الصف الأول في سوريا استطاعوا حجز أمكنتهم في قائمة العرض الرمضاني. هكذا، استحوذ العديد من الفنانين على المشهد الدرامي، ليثبتوا أنّ الصناعة الأكثر رواجاً ما زالت عصية على المصاعب التي تشهدها سوريا.

وفي ظاهرة جديدة، برزت ثنائيات فنية في بعض المسلسلات التي لا تزال تُصوّر حتى الآن، سواءً في الأعمال التاريخية أو الشامية وحتى الاجتماعية. علماً أنّ صنّاع الدراما لطالما أكّدوا أنّ مسلسلات الشام تعتمد على البطولة الجماعية وليس على الثنائيات أو البطولة المطلقة وذلك خلافاً لما كان سائداً في السبعينيات والثمانينيات عندما شكّل العديد من الفنانين السوريين ثنائيات فنية لا تزال راسخة في ذاكرة المشاهد العربي أبرزها دريد لحام ونهاد قلعي.

إذاً، تعود هذه الظاهرة في دراما 2012 من خلال عدد من المسلسلات ستعتمد على البطولة المطلقة وأخرى لا تزال بطولاتها جماعية.

عباس وكاريس نجما «الثروة الشامية»
ومن بين الثنائيات التي ستطلّ في رمضان المقبل، كاريس بشار وعباس النوري. اشتهر الاثنان كثيراً قبل سنوات وحققا نجاحاً لافتاً في البيئة الشامية عندما قدّما مسلسل «ليالي الصالحية»، فأُطلق عليهما لقب «نجمي الثروة الشامية». هكذا، يعودان في «الأميمي» الذي ينتمي أيضاً إلى البيئة الشامية بتوقيع المخرج تامر اسحق. علماً أنه من تأليف سليمان عبد العزيز. ويتناول أحداثاً موثقة حصلت عام 1850 ضمن قصص اجتماعية منسوبة لزمان ومكان حقيقيين.

سلافة وقصي نجما «الأرواح العارية»
ومن بين الثنائيات التي ستُطل في رمضان 2012 أيضاً،  سلافة معمار وقصي خولي اللذان نجحا خلال السنوات الفائتة، وفازا بجائزتي أفضل ممثل وأفضل ممثلة في احتفالية الـ «موركس دور» العام الماضي. وسيقفان معاً في «الأرواح العارية» الذي كتب نصه فادي قوشقجي ويخرجه الليث حجو ويتعاون معه فنياً نضال سيجري. علماً أنّ النجمين جمعهما المخرج حاتم علي قبل سنة من خلال الملحمة البدوية «أبواب الغيم» المستوحى من أشعار سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي.

سلاف وغسان نجما ملحمة وطنية
وفي ثنائية فنية أخرى هذا العام، تجتمع  سلاف فواخرجي التي لطالما انتزعت البطولة المطلقة في العديد من المسلسلات بالفنان غسان مسعود الذي بلغ العالمية من خلال مشاركاته في هوليوود. وها هما يقدّمان ملحمةً وطنية في «المصابيح الزرق» المأخوذ عن رواية بالعنوان ذاته للكاتب الكبير حنا مينه. علماً أنهما شاركا في بطولة «ذكريات الزمن القادم» قبل سنوات. كما أعلنا منذ سنوات عن نيتهما تقديم فيلم «الدمشقيون» من بطولتهما.

منى وأيمن نجما التاريخ
أيضاً من بين الثنائيات التي ستكون حاضرة هذا العام، الممثلة القديرة منى واصف و أيمن زيدان اللذان سيجتمعان في المسلسل التاريخي «إمام الفقهاء» من إخراج سامي الجنادي.

في مقابل الثنائيات الفنية، هناك العديد من المسلسلات التي تعتمد على البطولة الجماعية كـ «بنات العيلة» الذي تخرجه رشا شربتجي ويجمع العديد من النجمات كنسرين طافش، وجيني أسبر، وكندة علوش، وقمر خلف... كذلك، هناك «المفتاح» لهشام شربتجي الذي يشارك في بطولته باسم ياخور، وأمل عرفة، وسلمى المصري، وديمة قندلفت وآخرون.

أيضاً، فإن كل من «صبايا4» للمخرج ناجي طعمي و«رفّة عن» للمثنى الصبح و«الولادة من الخاصرة2» تعتمد على البطولة الجماعية.

أما العمل الوحيد الذي يعتمد على البطولة المطلقة فهو «سيت كاز» الذي يؤدي بطولته أيمن رضا الذي شارك في تأليفه أيضاً. ويتولى إخراجه زهير قنوع. علماً أنّ العمل يتناول قصة عامل يشتغل في محطة وقود على طريق السفر، ويواجه العديد من المواقف الكوميدية.

المزيد :

دراما البيئة الشامية في خطر!

دراما نسائية بتوقيع رشا شربتجي