:2010 خلافات... مشاكل... فضائح

رحاب ضاهر - بيروت  |   16 ديسمبر 2010

خيّمت المشاكل والخلافات الفنية على عام 2010، إضافة إلى بعض الفضائح المدوية .
ولعل أبرز الخلافات التي شغلت الساحة الفنية خلاف فيروز مع ورثة الراحل منصور الرحباني، واستصدار قرار يمنع فيروز من تقديم مسرحية "يعيش يعيش" في "كازينو لبنان" وفي البلاد العربية إلا بإذن منهم. وهو الأمر الذي أثار استياء عشّاق الصوت الملائكي، فنظموا احتجاجات سلمية في لبنان ومصر وسوريا وفلسطين. وبرز الخلاف حين قام غدي وأسامة ومروان أبناء منصور برفع دعوى ضد فيروز وإدارة "كازينو لبنان"، بسبب إعادة تقديم مسرحية "يعيش يعيش". وقد طالبوا بمنع فيروز من تقديم كل أعمال والدهم منصور التي يصل عددها إلى 25 من دون الرجوع إليهم. وطالبوا بحقوقهم المادية عن كل عمل تقدمه.


ميريام وقمر و"نتف الشعر"!
دارت معركة فنية طاحنة بدأت في أواخر 2009 لتستمر فصولها في 2010. إذ اشتعلت حرب تصريحات كلامية مخزية بين المغنية اللبنانية ميريام فارس والمغنية قمر صاحبة الحصة الأكبر من الفضائح لهذا العام. وقد تبادلتا وصلات ردح عبر صفحات المجلات والمواقع الإلكترونية بلغت أدنى مستويات الكلام. إذ اتهمت قمر ميريام فارس بالوقوف وراء شائعة إصابتها بالإيدز. ما دفع قمر إلى شنّ هجوم عنيف على فارس. ووصل الأمر إلى استعمال لغة التهديد. فما كان من ميريام إلا أن نصحتها بزيارة طبيب نفسي، مؤكدة في الوقت نفسه بأنّها لا تعرف قمر التي تبحث عن الشهرة على حسابها. فما كان من قمر إلا أن صرّحت مهددة ميريام بـ "نتف" شعرها.


محمد عبده ونية كاظم "العاطلة"
من التصريحات التي أثارت الجدل ما قاله محمد عبده في مهرجان الجنادرية العام الماضي, وهو المهرجان الذي شارك فيه أيضاً الفنان ماجد المهندس. وقد صرّح "فنان العرب" وقتها بأنّ "الفرصة سنحت لكاظم، لكنّ حظ ماجد المهندس جاء على قدر حسن نيته" مضيفاً أنّ "النية مطية" فمن كانت نيته طيبة، ساعده الله في نيته، ومن كانت نيته "عاطلة" لا يأتيه الحظ. وكان عبده هو الذي طلب من مراسل برنامج "آخر الأخبار" أن يسأله عن كاظم بعدما أنهى اللقاء معه، كي يطلق تصريحاته التي شكّلت مادة دسمة للصحافة .


وبدأ هجوم عبده على الفنان العراقي منذ سنتين عندما اختير للمشاركة في أوبريت الجنادرية. يومها، طلب كاظم أن يلحن بنفسه المقطع الخاص به. من هنا، انطلقت تصريحات محمد عبده، وعلّق على منح كاظم الجنسية القطرية بأنّ كاظم أولى بالجنسية القطرية من "الأفارقة"، وقد قصد بذلك الرياضيين الذين تمنحهم قطر الجنسية. ولم يتوانَ في برنامج نيشان "العراب" منذ أكثر من سنتين عن السخرية من صوت كاظم، قائلاً إنّه يتمنى لو أنّ صوته "أحلى شوية", واعتبر أنّه فوّت عليه فرصة المشاركة في الجنادرية.


محمد عبده الذي صرّح سابقاً لـ "أنا زهرة" بأنّه يعشق المناكفات الفنية لأنها مثل الملح والبهار، لا يتوانى عن رش بهاراته اللاذعة كلما سنحت له الفرصة. إذ صرّح أيضاً أنّ الفنان رابح صقر مثل أستاذ الرياضة وأشبه بالمحاضر في الجامعة. وبعدما صوّر الدويتو الذي جمعه بالفنان عبد المجيد عبدالله وأتى بعد فترة جفاء بينهما، قال إنّ عبد المجيد لديه "حركات".


رولا وهيفا و"إيه ده إيه"
هيفا وهبي ورولا سعد كانت لهما حصة الأسد هذا العام من حصاد الخلافات. إذ تجدد الخلاف القديم بينهما بعدم اتهمت هيفا رولا بسرقة أغنيتها "إيه ده إيه" التي ستصدر ضمن ألبومها الجديد. وكانت رولا اشترت الأغنية، وأدّتها، وصوّرتها كفيديو كليب، وأطلقت عليها اسم "الصوت ده جايه منن". وشهدت القضية جولات من الكر والفر والاتهامات المتبادلة بين المغنيتين حول أحقية ملكية الأغنية إلى أن صدر حكم المحكمة لصالح هيفا، ومنع رولا من الغناء في مصر لأنّها لم تحضر إلى تحقيق نقابة الموسيقيين. هكذا، مُنعت من الغناء بالقوة في الحفل الخيري الذي كانت تشارك فيه مع الفنان رامي عياش.
أيضاً، لم تخلُ ساحة رولا من الخلافات. إذ اتهمتها دارين حدشيتي بسرقة لحن أغنيتها "كل الغرام".


أصالة وحلمي وبكر وشيرين
يمكن القول إنّ الملحن حلمي بكر كان نجم الخلافات في عام 2010. إذ أنّ تصريحاته ضد أصالة ملأت الدنيا وشغلت الناس. ووصل الأمر به إلى تهديد المطربة السورية بمنعها من الغناء في مصر وترحيلها. ويعود الخلاف إلى عام حين صرّحت أصالة بأنّها تتمنى التعاون مع حلمي بكر كموديل في أحد كليباتها وليس كملحن. وهو الأمر الذي اعتبره حلمي إهانة، فبدأ حرب التصريحات "النووية" ضد أصالة، معتبراً أنّها فاشلة وهو الذي صنعها. ثم تبادل الاثنان الاتهامات إلى أن قررت أصالة وضع حد لهذه الخلافات، فقدمت اعتذاراً باهتاً لحلمي في برنامج "أبشر". لكنّها فجّرت أيضاً مفاجأة عندما أعلنت عن وجود خلاف بينها وبين الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب التي كانت تجمعها بها صداقة قوية. ثم ردت شيرين بأنّ أصالة ليس لها "صاحب".


نضال وهيفا... عود على بدء
شهدت الساحة في 2010 عودة الخلاف بين الإعلامية نضال الأحمدية والمغنية هيفا وهبي بعد فترة صلح لم تدم طويلاً. إذ سرعان ما تجددت الخلافات بينهما عندما نشرت الأحمدية صوراً مثيرة لهيفا مع الممثل عمرو سعد من فيلم "دكان شحاتة". علماً بأنّها صور لم تعرض في العمل. كما نشرت مقابلة مع حمادة اسماعيل مدير أعمال هيفا السابق الذي اتهمته الأخيرة ببيع أغنيتها "إيه ده إيه" لرولا سعد. وفي هذه المقابلة، أطلق اسماعيل اتهامات لهيفا، وكشف العديد من الأسرار. عندها، رفعت النجمة اللبنانية دعوى قضائية على الأحمدية بتهمة "نشر أخبار كاذبة، وصور منافية للأخلاق العامة والآداب، والقدح والذم، وإثارة النعرات وتهديد السلم العام". وقضى الحكم بتغريم كل من الأحمدية مبلغ ستة ملايين ليرة، وإلزامها دفع مبلغ عشرة ملايين ليرة كتعويضات شخصية، ودفع مبلغ خمسة ملايين ليرة لهيفا عن الأضرار التي لحقت بها.


فضحية "بجلاجل"
الوسط الفني الذي حفل بالخلافات المختلفة والمتعددة، كان ختامه "مسكاً" مع المغنية قمر التي شكلت في الشهور الأخيرة مادة دسمة للصحافة. علماً بأنّه لا يمكن اعتبار قمر فنانة أو مغنية، بل ترافق دخولها عالم الفن مع المشاكل والتصريحات المريبة. ولم تشغل الصحافة يوماً بأي عمل قدمته كما شغلت الرأي العام بقضيتها أو "فضيحتها". وقد بدأت هذه الفضيحة عندما أطلت والدتها على إذاعة "جرس سكوب"، وأعلنت أن ابنتها قمر حامل من دون زواج. وذكرت أموراً أخرى يندى لها الجبين، واتهمت ابنتها بمحاولة قتلها، وأنّها تحملها المسؤولية في حال حصل لها مكروه. بعدها، أصدرت قمر بياناً أوضحت فيه أن والدتها لم تربّها، ولم تعش معها، وأنّها متزوجة عرفي من والد الجنين، لكنّها رفضت الإفصاح عن اسمه. واستمرت قضية قمر بالتداول إلى أن وضعت طفلها وأطلقت عليه اسم "جيمي". وهو اسم الدلع لجمال مروان صاحب شركة "ميلودي" في تلميح إلى أنّه والد الطفل. ثم فجّر شخص يدعى عباس شعيب مفاجأة من العيار الثقيل، حين اعترف بأنه والد طفل قمر ومستعد للخضوع لفحص الحمض النووي. وفجّر العديد من الاعترافات الخطيرة مع جو معلوف على إذاعة "جرس سكوب". ويبدو أنّ فضيحة قمر المجلجلة لن تتوقف عند هذا الحد وخصوصاً مع اعتراف شعيب بأنّ قمر طلبت منه إيذاء فنانين كانت لديها خلافات معهم.


كما شهدت الساحة الفنية خلافاً بين المنتج الأردني محمد المجالي والمغنية ديانا كرازون، واستصدار حكم بسجنها، ثم مصالحتهما. وأيضاً، برز خلاف بين الإعلامي طوني خليفة ونضال الأحمدية، وإطلاق تصريحات واتهامات متبادلة على خليفة إيقاف برنامجها "مع نضال" على قناة "القاهرة والناس" في حين حقق طوني نجاحاً كبيراً في برنامجه "بلسان معارضيك".
كذلك، خرجت بعض التصريحات التي أثارت جدلاً منها تصريح كارول سماحة بأنّ أغاني إليسا تشبه روايات "عبير"، وتصريحات أحلام بأنّ يارا ونانسي عجرم مثل الوجبات الخفيفة والمكسرات وهي طبق الكبسة الدسم. فيما شهدت الساحة صلحاً يتيماً بين هيفا وهبي وإليسا.

المزيد على أنا زهرة: