شقيقات ممثلات الدراما السورية... ممثلات أيضاً

ياسر المصري - دمشق  |   6 يناير 2011

يبدو أنّ الفن لم يعد مهنة يتوراثها الأبناء فقط. إذ اكتسحت الساحة الدرامية ممثلات مغمورات ورثن المهنة عن شقيقاتهن. ونتيجة لذلك، ظهر مثل شعبي جديد هو "أخت البطة عوامة". لكنّ ظاهرة الممثلات الشقيقات بدأت تظهر في الدراما السورية قبل أكثر من 50 عاماً. وكانت الفنانتان الشقيقتان كلير وفريال اللتان عرفتا باسمي "الشقرا والسمرا"، أول من ظهرتا كشقيقتين في الدراما السورية، سيما أنّهما قدمتا عروضاً مسرحية راقصة.
ويبدو أنّ هناك ممثلات حاولن أنّ يستفدن من نجومية شقيقاتهن، إلا أنّ بعضهن لم ينجحن، بدليل أن هناك ممثلات كثيرات تألقن في أدوارهن، بينما بقيت شقيقاتهن اللواتي أتين بعدهن سجينات للأدوار الثانوية والمساعدة.


ومن بين الممثلات اللواتي ورثن الفن عن شقيقاتهن هيفاء واصف شقيقة القديرة منى واصف. وعلى رغم أنّ هذه الأخيرة تألقت على مدى أربعين عاماً في أدوار البطولة، إلا أنّ شقيقتها هيفاء لم تحظ بـ "واحد بالمية" من نجومية منى.
كذلك الأمر بالنسبة إلى ثناء وثراء دبسي. إذ تألقت الأولى على خشبة المسرح القومي، وفي السينما والتلفزيون، في حين تراجعت أدوار شقيقتها بشكل كبير، ولم تعد تُذكر كثيراً.


أما صباح وسامية الجزائري فكانتا من أكثر الممثلات الشقيقات حظاً. إذ أنّ الجمهور يعلم تماماً أنّ نجوميتهما متساوية، سيما أنّ صباح برزت في السنوات الماضية من خلال مسلسلات البيئة الشامية. فيما اتجهت سامية إلى الكوميديا، محققةً شهرة كبيرة، خصوصاً في أجزاء مسلسل "عائلة النجوم". ولم تختلف عائلة الجزائري عن سلمى ومها المصري. إذ برزت الشقيقتان في الوسط الفني وحققتا نجومية كبيرة في سوريا والعالم العربي.


ومن بين الممثلات اللواتي ظهرن مؤخراً ميسون أبو أسعد التي سارت على خطى شقيقتها لورا أبو أسعد. وقد حققت في سنوات قليلة شهرة أكثر من لورا التي بدأت التمثيل قبل أكثر من عقد.
ومن بين الممثلات الشقيقات أماني ونسرين الحكيم اللتان ورثتا المهنة عن والدهما المخرج مظهر الحكيم. وفي حين اتجهت أماني إلى التقديم الإذاعي، بقيت نسرين في ميدان مهنة التمثيل.


كذلك الأمر بالنسبة إلى مرح وليلى جبر. ورثت الممثلتان الفن عن والدهما محمود جبر شقيق الممثل ناجي جبر المعروف بـ "أبو عنتر". وفي الفترة الأخيرة، اختفت ليلى جبر، في وقت لا تزال مرح تجسّد العديد من الأدوار.
كما أنّ دينا هارون حققت شعبية أكثر من شقيقتها التي سبقتها في الفن تولاي هارون.
وهناك العديد من الممثلات الشقيقات في الوسط الفني السوري لكنهن لم يحققن نجومية كبيرة ومنهن فيلدا وليلى سمور، وريم وسمر عبد العزيز، وواحة وسحاب الراهب، وقديماً الممثلة ملك وأمل سكر.


والملاحظ أنّ ظاهرة الممثلات الشقيقات لم تحظَ بنجومية وشعبية. ويبدو أنّ الممثلة الوحيدة التي بقيت على عرش هذه الظاهرة منى واصف.
في المقابل، ظهر العديد من الأشقاء الممثلين في الوسط ومنهم أيمن زيدان الذي طغى نجمه على شقيقه شادي الذي لحقه إلى مهنة التمثيل.

 

المزيد على أنا زهرة:

نجمات أجرين عمليات "تبشيع"

10 أخطاء غذائية تخص جمالك

قناع الأوكسجين يخفي توتر العروس

5 نصائح لنعومة المرفقين والركبتين

قناع لتقشير الوجه في المنزل