دراما 2011: مشاكل وأزمات واعتذارات

دعاء حسن ـ القاهرة  |   13 يناير 2011

سلسلة من المشاكل والأزمات والاعتذارات تشهدها المسلسلات التي ستُعرض في رمضان المقبل. إذ لا يخلو عمل يتم التحضير له من أزمة. وتنحصر تلك المشاكل والأزمات في الدعاوى القضائية التي تهدد الأعمال قبل تصويرها، فضلاً عن انسحاب عدد من الفنانين منها، مما تسبّب في ارتباك تلك المسلسلات وعدم تحديد مصيرها.


ويعتبر "سمارة" الذي تلعب بطولته غادة عبد الرازق من أكثر الأعمال التي أثارت مشاكل منذ الإعلان عن بدء تصويره، إذ يواجه ثلاث دعاوى قضائية تهدد بإيقافه. أول تلك الدعاوى تقدّم بها المخرج مدحت السباعي بعد إقامة حفل افتتاح "سمارة"، لإثبات واقعة تصوير المسلسل من دون الرجوع إليه أو الحصول على إذن مسبق، باعتباره وريث والده عبد المنعم السباعي مؤلف المسلسل الذي قدمه في فيلم لعبت بطولته الراحلة تحية كاريوكا.


كما تقدمت شركة "أوسكار للإنتاج الفني" ببلاغ ضد غادة يتهمها بالاخلال ببنود التعاقد بعدما امتنعت عن تصوير مسلسل "المدبح"، وبدأت تصوير مسلسل "سمارة". هذا إلى جانب تهديد الفنانة هياتم القائمين على المسلسل باللجوء إلى القضاء، مؤكدة أنها اشترت القصة من مؤلفها الأصلي محمود اسماعيل قبل وفاته، مشيرةً إلى أنها تملك العقود التي تثبت ذلك.


وأخيراً، شهد العمل مشكلة من نوع آخر بطلتها أيضاً غادة. إذ أصرت على طرد مدير تصوير المسلسل محسن نصر واستبداله بآخر بعدما كشف عيوب وجهها خلال التصوير. مما أزعجها وجعلها تصر على استبداله بمصوّر آخر.
ومن "سمارة" إلى "تحية كاريوكا" الذي تقوم ببطولته وفاء عامر. إذ تقدَّم أحد الورثة بإنذار إلى النقابات الفنية، محذّراً من تصوير المسلسل من دون اطلاع الورثة على السيناريو. علماً بأنّ القائمين على العمل رفضوا إطلاع أسرة الفنانة الراحلة على سيناريو العمل. ومع ذلك، حدّد المخرج نهاية الشهر الحالي موعداً لانطلاق تصوير المسلسل.


كما كادت الممثلة الشابة أيتن عامر أن تنسحب من المسلسل بناء على تعليمات شقيقتها بطلة العمل، وذلك بعدما تم ترشيحها للقيام بدور تحية في الصغر. إذ رأت وفاء أنّ مساحة دور شقيقتها صغيرة ولن يضيف لها شيئاً. وهو الأمر الذي فسره بعضهم بأنّ وفاء لا تريد شقيقتها في العمل. لكن وفاء أعلنت أن شقيقتها تمتلك قدرات فنية أكبر من مساحة الدور. لذلك قررت الجهة المنتجة إعطاء أيتن دوراً أكبر نزولاً عند رغبة وفاء.


أما "كيد النسا" الذي تلعب بطولته فيفي عبده وسمية الخشاب ويشهد استئناف تعاونهما بعد "الحقيقة والسراب"، فواجه سلسلة من الأزمات. إذ اعتذر المؤلف أحمد أبو زيد عن عدم استكمال كتابة المسلسل لانشغاله بكتابة مسلسل تامر حسني الجديد. كما اعتذرت شيرين عادل عن عدم إخراج العمل لارتباطها بأعمال أخرى. وأخيراً، تم إسناد الإخراج لأحمد صقر. وحتى الآن، لم تحدّد جهة الانتاج موعد التصوير.


الأمر عينه تكرّر مع مسلسل "حبيب ماما" الذي شهد سلسلة اعتذارات منذ الإعلان عنه. إذ اعتذرت ميرفت أمين ولبلبة عن عدم المشاركة في المسلسل، بل إنّ مؤلف العمل محمد الباسوسي اعتذر عن عدم كتابة المسلسل لانشغاله بكتابة "نور مريم" الذي شهد أيضاً أزمة بين بطلته نيكول سابا ومخرجه إبراهيم الشوادي. إذ رفض الأخير طلب نيكول بتأجيل تصوير المسلسل حتى شهر شباط (فبراير) المقبل نظراً لانشغالها بحفلات غنائية. وقرّر المخرج التصوير من دون نيكول.


كذلك، أثارت مشاركة مي عز الدين في مسلسل تامر حسني "آدم" أزمةً لمنتج مسلسل "فيلا كرامة" الذي تعاقدت مي على بطولته لعرضه في رمضان. إذ فوجئ المنتج بتعاقد مي على المشاركة في العمل من دون الرجوع إليه، مما يتعارض مع تعاقدهما. وحتى الآن، لم تعلن مي موقفها من مسلسل "فيلا كرامة".


ولا يزال مصير مسلسل "الريان" غامضاً بعدما انسحب المؤلف وليد يوسف من استكمال كتابة المسلسل. إذ فوجئ بقرار منتج العمل بعرض المسلسل في رمضان المقبل، مما اعتبره وليد يوسف مدةً غير كافية لكتابة العمل، ففضّل الانسحاب. وقررت الشركة المنتجة الاستعانة بكل من المؤلف حازم الحديدي والفنان محمود البزاوي لكتابة العمل الذي يلعب بطولته خالد صالح.


ويواجه مسلسل "شباب إمراة" أزمة بعدما اعتذرت جومانا مراد عن عدم أداء بطولة العمل. وقبلها، اعتذرت رانيا يوسف عنه ليصبح مصير المسلسل مجهولاً، وخصوصاً بعد اعتذار مخرجه أحمد صقر لارتباطه بمسلسل "كيد النسا".
أما الفنان محمد سعد، فيواجه مسلسله "اللمبي وجوليت" بعض الأزمات أهمها انشغال سعد بفيلمه الجديد. ولم يحدد ما إذا كان سيقدم مسلسله في رمضان 2011 أو 2012. في هذا الوقت، ما زال "البدرية" الذي تلعب بطولته عبلة كامل، يواجه سوء الطالع. إذ اعتذر صلاح السعدني عن عدم المشاركة في بطولة المسلسل، وسبقه محمود ياسين. وهو الأمر الذي وضع فريق العمل في ورطة، وخصوصاً أنّ معظم الفنانين تعاقدوا على أعمالهم لرمضان المقبل.

المزيد على أنا زهرة: