استياء من خالد يوسف بسبب موقفه من أحداث سوريا

زهرة الخليج  |   20 يونيو 2011

أثارت تصريحات المخرج المصري خالد يوسف إزاء ما يجري في سوريا استياءً شديداً لدى بعض الفنانين والمثقفين السوريين.

 إذ اعتبر البعض أنّ تصريحاته جاءت لتصب "الزيت على النار"، مشيرين إلى أنه لا يعلم أنّ الشارع المصري مختلف تماماً عن الشارع السوري، وأن سوريا دولة ممانعة ومقاومة ولا يجوز التخريب بممتلكاتها والعبث بأمنها واستقرارها.

في المقابل، رأى آخرون أن تصريحاته جاءت لتنصف المحتجين المطالبين بالحرية.

 وهذا ما دفع المسؤولين عن قائمة "الشرف" السورية إلى إدراج اسمه ضمن القائمة.
وكان خالد يوسف صرّح أنّه قال لأحد المسؤولين السوريين أثناء تواجده في دمشق قبل اندلاع الاحتجاجات بأنّ رياح التغيير ستهبّ على كل المنطقة.

 وأشار إلى أنه خلال لقاءٍ أجرته معه إحدى الصحف، تحدّث المخرج المصري مع رئيس تحرير الجريدة عن واقع الدول العربية وثوراتها، فأخبره رئيس التحرير أن سوريا مختلفة عن تونس ومصر واليمن وليبيا، ولا يمكن أن يحدث فيها ما حصل في مصر وبقية الدول العربية.

 وهنا، رد عليه يوسف: "أنا أؤكد أن رياح التغيير ستهب على سوريا خلال أيام".
وأضاف يوسف أنه نصح بعض المسؤولين في سوريا بضرورة الإصلاح قبل أن تأتي الاحتجاجات، مضيفاً أنّه عندما تجتمع إرادة الشعوب، فلا يمكن لأحد أن يكسر إرادتها وقوتها، خصوصاً أنها نابعة من إرادة الله.

المزيد:

خالد يوسف يطالب بمحاكمة الفنانين المناهضين لـ "ثورة يناير"

خالد يوسف: لن أعمل مع غادة حتى يسامحها الجمهور