الشك بين الزوجين... غيرةٌ من النوع السيء!

رزان الحسيني  |   27 أكتوبر 2012
الشك والحب لا يجتمعان في بيت واحد... إيمان راسخ في ذهن العديد من الأزواج الذين يؤمنون بأنّ الشك يقتل المودّة والعاطفة، ويدمّر الرحمة بين أفراد الأسرة الواحدة. بين الشك والأمن والإستقرار، فرق شاسع يشبه جغرافياً الإختلاف بين القطبين الشمالي والجنوبي. لكن هل يوجد حب لا يدخله أي نوع من الشك؟ الشك هو الغيرة السيئة يؤكد علماء النفس والإجتماع أنّه في لحظة دخول الشك إلى قلب الحياة الزوجية، سرعانَ ما تنقلب الأخيرة رأساً على عقب. الحياة مع الشك لا تطاق خصوصاً إذا كان الزوج هو الطرف الشكاك. هذا الشعور بمثابة تحويل تفكير أحد الزوجين في إتّجاه غير سوي بحيث يتوقع من الطرف الآخر الأذى والضرر والإضطهاد. والشك لا يعني الغيرة بل هو الوجه السيء منها حتى بات يُعد من السلوكيات الهدامة التي تُصور أوهاماً لا أساس لها من الصحة، وتقضي على التوازن النفسي والأسري، وتؤدي إلى فقدان الثقة مع الوقت. ويُعتبر الشك أيضاً مرضاً نفسياً أو إجتماعياً وقد ينتج عن سوء فهم لبعض المواقف التي تقع بين الزوجين وتتسبّب في عزوف أحد الزوجين ورفضه للآخر. فهو لا يأتي من فراغ وقد يكون لوجوده أسباب متعدّدة تبدأ بالغيرة المعتدلة وسرعان ما تتجاوز الحدود المشروعة بين الأزواج. وتتمثّل الغيرة السيئة في الشك وإنعدام الثقة والقلق وظهور الهواجس والوسواس بالإضافة إلى التهوّر والتسرع في إتخاذ القرارارت ومنها الطلاق أو الإنفصال. ومن أكثر الأسباب شيوعاً للشك بين الأزواج: الكذب غياب الثقة حتى بالنفس عدم الكفاءة إنعدام لغة الحوار والتشاور ضعف الإلتزام الديني الغياب عن المنزل والأسرة لساعات طويلة من دون مبرّرات الفراغ الإكتئاب والإحباط النفسي عدم مراعاة مشاعر الآخر كإعجاب الزوج بصديقات زوجته ومجاملتهنّ أمامها. التكنولوجيا قيام الزوجة بأفعال جريئة خصوصاً خلال العلاقة الحميمة بينها وبين زوجها ظناً منها أنها ستُسعده فيحدث الشك. أصدقاء السوء الذين لا يراعون أهمية وجود الأسرة فيعمَدون عن قصد إلى سرقة الزوج من زوجته وأبنائه والعكس. فقدان الاهتمام بالآخر. المقارنة بشخص آخر من الجنس نفسه (المرأة بالمرأة والعكس). وبعد، ينصح الطب النفسي والعلاجي الشكاك بالتروي وتحكيم العقل والاستفسار بعيداً عن العصبية قبل الإتّهام، فمِن شأن الخطأ في هذه المواقف أن يَزرع الكراهية في نفس الطرف الآخر ويكسِر الحب والثقة، ما ينتهي بالانفصال.