هل تراجع عباس النوري عن موقفه؟

زهرة الخليج  |   29 يونيو 2011

فوجئ الفنانون والمثقفون السوريون بحضور عباس النوري مؤتمر المعارضة الذي أقيم منذ أول من أمس في دمشق. وجاء ذلك على رغم تصريحات الممثل السوري السابقة بأنه مع النظام ومع الإصلاحات التي أعلنها، وبأنّ لا احتجاجات في سوريا كما يحصل في تونس أو مصر.

حضور الممثل السوري المؤتمر دفع بعضهم إلى التساؤل عن موقفه الحقيقي مما يجري، واحتل سؤال واحد المشهد: هل تراجع النوري عن موقفه السابق؟.

وقد شنّ المسوؤلون عن قائمة "العار" السورية هجوماً لاذعاً على النوري، واصفين إياه بالـ "المتذبذب" الذي لا يملك رأياً واضحاً. وأشاروا إلى أنه يخدع الناس بعدما عرفوه شهماً في مسلسل "باب الحارة". وأكدوا بأنه يحاول التواجد لتوجيه رسالة إلى الغاضبين عليه مفادها أنّه معهم. لكن بعض النشطاء على "فايسبوك" يؤكدون بأنهم لن يسامحوه أبداً ويصرون على مقاطعة مسلسلاته التي لا تشبه شخصيته الحقيقية أبداً.

من جهة ثانية، بدا الممثل السوري مستاءً ومتململاً خلال لقاء المعارضة، مما دفعه إلى مغادرة القاعة مسرعاً. 

يشار إلى أن من بين الحاضرين أيضاً كل من الممثلة الشابة لويز عبد الكريم، والكاتبة ريما فليحان التي كانت من الموقعين الأساسيين على بيان درعا الشهير، إضافةً إلى المخرج مأمون البني.

المزيد:
عباس النوري يبدأ "العشق الحرام"