متى يمكن للرُضع مشاركة آبائهم في الطعام؟

د ب أ  |   5 يناير 2013

أكد طبيب الأطفال الألماني ميشائل كرافينكل أنّه يمكن للأطفال الذين أتموا عامهم الأول تناول الطعام مع آبائهم، موضحاً: "لا داعي لتقديم أطعمة خاصة للأطفال في هذا الوقت؛ كونها تحتوي على كمية كبيرة من السكر والدهون، فضلاً عن أنها مكلفة للغاية".

وأضاف الخبير لدى شبكة "الصحة سبيلك للحياة" في مدينة بون: "مشاركة الأطفال لآبائهم في تناول الطعام تعزز الترابط الأسري، وتعمل على تدريب حاسة التذوق لدى الطفل".

ونظراً لأن أغلب الأطفال يتصفون بالفضول ويرغبون في تجربة كل ما هو جديد؛ أوصى الطبيب الألماني: "يجب أن يحاول الآباء إعداد الطعام بطريقة تتناسب مع رغبات الطفل، إذ يكون الطعام متنوعاً وذا ألوان مختلفة."

ومثلما يُوصى دائماً مع البالغين، شددّ كرافينكل على ضرورة أن تندرج الفاكهة والخضروات والبطاطا والخبز الأسمر والمعكرونة على قائمة الأطعمة الأساسية المقدمة للأطفال. بينما أشار إلى أنه من الأفضل أن يتم تقليل المواد الغذائية الحيوانية والحليب ومنتجات الألبان في النظام الغذائي المقدم للأطفال عنه لدى البالغين، بحيث يتم تقديمها لهم بمعدل ثلاث مرات يومياً، بينما يُفضل تقديم اللحوم أو الأسماك أو البيض مرة واحدة يومياً، مؤكداً على ضرورة ألا يتم تقديم الحلوى أو المشروبات الغازية للأطفال إلا بشكل استثنائي.

المزيد:

“أوميغا 3? لعلاج النشاط المفرط

الملح يُصيب الأطفال بالضغط والبدانة؟

النوم في الصغر يقي من البدانة في الكبر