ما هي سُبل الحماية من عدوى الجهاز الهضمي؟

د ب أ  |   4 فبراير 2013

أكدت خبيرة التغذية الألمانية سوزانا أومباخ على ضرورة تنظيف المطبخ والحمام بصورة متكررة وإتباع التوصيات الصحية اللازمة داخلهما بمنتهى الدقة، في حال أُصيب أحد أفراد الأسرة بعدوى في الجهاز الهضمي، وذلك كي لا تنتقل هذه العدوى إلى باقي أفراد الأسرة.

وأكدت أومباخ على ضرورة تنظيف مقابض الأبواب بصورة مستمرة؛ إذ تنتقل مسببات المرض المؤدية إلى عدوى الجهاز الهضمي كفيروسات "نورو" مثلاً، عن طريق الأشياء المتسخة أو الأيدي.

كما شددت الخبيرة الألمانية على ضرورة تنظيف لعب الأطفال بعناية فائقة، لافتةً إلى أنه من الأفضل أن يتم الالتزام بتطبيق التوصيات الصحية هذه لمدة تصل إلى 14 يوماً، حتى بعد زوال أعراض الإصابة بالعدوى لدى المُصاب.

وبالإضافة إلى ذلك، أكدت أومباخ على ضرورة غسل الأيدي جيداً بعد ملامسة الشخص المُصاب وقبل تحضير أي أطعمة في المطبخ وقبل تناول الطعام، مع الالتزام بغسل الأطعمة النيئة وتسويتها جيداً كي يتم القضاء على مسببات المرض الموجودة بداخلها.

وبالنسبة لمَن أُصيب بالعدوى بالفعل، شددت الخبيرة على ضرورة ألا يقوم هذا الشخص بإعداد أي أطعمة لأشخاص آخرين وألا يُشارك أي شخص آخر في تناول الطعام من الطبق نفسه، مؤكدةً على ضرورة تنظيف أدوات المائدة بعد كل استخدام.

أما عن المطهرات، فقد أشارت أومباخ إلى أنّه لا يوجد أي داع لاستخدامها، لافتةً إلى أنّ أعراض الإصابة بعدوى الجهاز الهضمي المتمثلة في الغثيان والقيء والإسهال تزول بعد مدة تراوح من يوم إلى ثلاثة أيام.

المزيد:

ما هي العلاجات المنزلية للآلام الطارئة؟

التدخين يؤذي الفتيات!

السكري يضرّ بالعيون؟