وأخيراً... للتوتر فوائده أيضاً!

ميرا عبدربه  |   6 يونيو 2013

نعم، يا زهرتنا العزيزة: هناك فوائد للتوتر. التوتر الذي تحدثنا مراراً عن تأثيراته السلبية والتعب والإكتئاب الذي يسبّبه، إضافة إلى تسبّبه بالسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، ها هو يتمتع بفوائد صحية أيضاً.

عند الشعور بالتوتر، يتم افراز عدد من الهرمونات في الجسم كالإندرينالين الذي يرفع معدلات دقات القلب، والكورتيزول الذي يرفع معدل السكر في الدم، ما يزيد من احتمال تعرّضك للأمراض على المدى البعيد. ولكن الدراسات العلمية الجديدة تشير الى أنّ التوتر لفترة قصيرة يمنح 3 فوائد هي:

التوتر يفيد الدماغ: دراسة علمية أميركية جديدة أثبتت أنّ التوتر يعزز القدرات العلمية والذاكرة بفضل مفعول هرمون الكورتيزول في الجسم. لذلك نصيحتنا لك عند الشعور بالتوتر هي القيام ببعض الأعمال المترتبة عليك لأنه خلال هذه الفترة ستتمتعين بقوة دماغية أكبر.

التوتر يحسّن العلاقات الإجتماعية: عند التوتر، يرتفع هرمون الأوكسيتوكسين في الجسم. علماً أنّ هذا الهرمون يساعد في تعزيز العلاقات الإجتماعية. في هذه الحالة، استغلي فرصة التوتر للتحدث مع احدى الصديقات أو الذهاب لشرب القهوة مع أحد أفراد العائلة، مما يخفف توترك أيضاً ويعيد حياتك الى طبيعتها.

التوتر يعزّز جهاز المناعة: دراسة من جامعة "ستاندفورد" الأميركية أثبتت أنّ التوتر قد يعزّز جهاز المناعة ويساعد الجسم في محاربة بعض الأمراض كنزلات البرد أو الرشح. وتشير هذه الدراسة الى أنّ التوتر يخفف من أوجاع الجسم خصوصاً تلك المتعلقة بآلام العضلات.

لذا في المرة المقبلة، ابتسمي يا زهرتنا للتوتر!

 

المزيد:

ودّعي أرق الصيف مع هذه النصائح!

7 منافع مفاجئة لزيت البرتقال!

6 خطوات تمنحك الهدوء والراحة