الأطعمة المهروسة بديلاً للرضاعة؟

د ب أ  |   23 يونيو 2013

شدّدت خبيرة التغذية الألمانية ماريا فلوتكوتر على ضرورة مواصلة إرضاع الطفل، ولو أنّ الأم تقدّم له الأطعمة المهروسة أكثر من مرة في اليوم. صحيح أنّه كلما زاد معدل تناول الطفل الرضيع لهذه الأطعمة، قلّ عدد مرات إرضاعه، إلا أنّ ذلك لا يعني التوقّف عن إرضاعه.

وأوضحت فلوتكوتر، مديرة شبكة "الصحة سبيلك إلى الحياة" في بون الألمانية، أهمية ذلك بقولها: "حتى وإن كانت الأم تُقدم الأطعمة المهروسة لطفلها كوجبة إفطار وغداء وعشاء على مدار اليوم، لن يتم سدّ حاجة الطفل من السوائل والعناصر الغذائية اللازمة له إلا عن طريق حليب الأم".

وأكدت أنّ الرضيع يحتاج إلى وجبة رضاعة واحدة على الأقل في الصباح مثلاً مع إمداده بكميات وافرة من السوائل، لافتةً إلى أنّه يجوز للطفل الحصول أيضاً على وجبة رضاعة أخرى من أمه قبل الظهيرة مثلاً أو أثناء الليل، إذا لاحظت أمه أنه يرغب في ذلك وكانت قادرة على تنفيذ رغبته في هذا الوقت.

على جانب آخر، حذرت فلوتكوتر الأمهات من الإكثار في تقديم وجبات بينية للرضيع على مدار اليوم، سواء من الأطعمة أو حتى الرضاعة، موضحةً: "الأطفال الذين يحصلون على وجبات بينية كثيرة على مدار اليوم لا يتناولون عادة وجباتهم الرئيسية بشكل جيد".

 

المزيد:

8 نصائح للحفاظ على صحة طفلك في الصيف!

كيف حماية الطفل من الحساسية؟

الحليب الصناعي يُشبع الطفل أكثر من الطبيعي؟