ما الذي يجمع ليوناردو دي كابريو وعادل إمام؟

رحاب ضاهر - بيروت  |   16 يوليو 2013
يبدو أنّ الدراما الرمضانية قد استهوت عادل إمام الذي يعود للسنة الثانية على التوالي ويطلّ على المشاهدين عبر مسلسل "العراف" بعدما قدّم العام الماضي "فرقة ناجي عطا الله" الذي تعرّض للكثير من النقد بسبب المبالغات التي امتلأ بها. هذا العام، يعود "الزعيم" بعمل مختلف تماماً لناحية المضمون، إلا أنّه يشبهه لناحية المواقف الكوميدية التي تغفر لنجم الكوميديا ركاكة القصة التي يختارها. في مسلسل "العراف"، يقدّم عادل أمام دور نصّاب محترف ينتحل شخصيات كبيرة وثرية من دون أن يقع في قبضة الشرطة. لكنّ فكرة المسلسل الذي كتبه يوسف معاطي مأخوذة بالكامل من فيلم Catch me if you can الذي أدى بطولته ليوناردو دي كابريو عام 2002 وأخرجه ستيفن سبيلبرغ. تدور أحداث العمل حول فتى يهرب من بيت عائلته وهو في سنّ الـ 16. ويعتمد على مهارته في تزوير الشيكات، فيسرق أكثر من مليوني ونصف مليون دولار. أما الضابط الفيدرالي الذي يطارده، فيصل دوماً متأخراً. لكن بعد محاولات عديدة، ينجح في القبض عليه. وينضم الفتى النصّاب بعدها إلى المباحث الفيدرالية للإمساك بمزوّري الشيكات. علماً أنّ حكاية الفيلم مستوحاة من قصة حقيقية. ويبدو أنّه تم تحويل هذه القصة لتناسب سنّ عادل إمام. إذ يؤدي الأخير دور النصاب المحترف والمتصابي الذي تعشقه النساء رغم أنّه في السبعين من العمر. مع العلم أنّ الكاتب لم يشر في بداية العمل إلى أنّه مقتبس عن الفيلم الأميركي الشهير. ورغم أنّه من المبكر الجزم بأنّ فكرة المسلسل مقتبسة عن الفيلم، إلا أنّ كل الدلائل تشير إلى ذلك، لكن مع تحريف في القصة الأساسية. فمن الصعب أن يتحوّل عادل امام وهو في السبعين من نصّاب محترف الى شخص يعمل مع الشرطة ويساعد في كشف عمليات التزوير كما حصل في نهاية الفيلم الأميركي، مع ملاحظة أنّ قوة الشخصية والعمل في الفيلم كان مصدرهما عبقرية الفتى ابن الـ 16 عاماً في النصب والاحتيال والتزوير في حين أنّه في المسلسل لا يبدو ابداعاً أن يكون النصّاب المحترف في السبعين. لكن يُحسب لمسلسل الحسّ الكوميدي الذي يتميز به عادل إمام، فما زال حتى اليوم قادراً على انتزاع ضحكة المشاهدين وخصوصاً مع وجود "إيفيهه" دائم أو جملة ترافقه في كل عملية نصب وهي "ليمون بالنعناع". وقد بدأ الكثير من المشاهدين وروّاد التواصل الاجتماعي يتداولون هذه الكلمة وربطوا بينها وبين "شاي بالياسمين" في فيلمه "مرجان أحمد مرجان". من جهة أخرى، تعرّض عادل إمام لهجوم من الصحافة اللبنانية التي اعتبرت أنّه يسيء إلى المرأة اللبنانية ويصوّرها على أنّها "ساقطة ومنحلة وبائعة هوى". إذ أنّ الممثلة دانا حمدان تؤدي دور فتاة مصرية لكنّها ظهرت في المسلسل وهي تتحدث باللهجة اللبنانية لتوقع به وتسرقه. كما أنّه ألمح الى أنّ اللبنانيات فقط يَخضعن لعمليات تجميل في حين أنّ المصريات لا يفعلن ذلك، مما اعتبره البعض إهانةً للمرأة اللبنانية.