استطلاع "أنا زهرة": 42% من العرائس ينظمن زفافهنّ بلا مساعد

رزان الحسيني  |   12 أغسطس 2013
سواء كان شخصاً واحداً أم مجموعة من الأشخاص يعملون وسط شركة محدّدة، إلا أنّ هؤلاء يملكون القدرة على تسهيل أمور تنظيم الحفلات والمناسبات كالخطوبة والزفاف، وبالتالي يكون للعروس الأولوية لنفسها في الإعتناء بشكلها وحاجاتها الشخصية وخطواتها المستقبلية بعيداً عن الضغط النفسي والتوتر الذي قد يسبّبه لها تنظيم الحفل بنفسها. لكن في إستطلاع خاص لموقع "أنا زهرة" تبيّنَ أنّ 42% من المستطلعات يفضلن تنظيم حفل الزفاف بأنفسهنّ. وفضلت 30% منهنّ أن تتحمّل الوالدة أعباء تنظيم الحفل، فيما أوكلت 13% الأمر للأخت و15% لمنسق أو منظم الحفلات المختص والمسؤول عن تفاصيل الإعداد من الألف إلى الياء. تقريرنا اليوم يسلط الضوء على سلبيات وإيجابيات إستطلاع "أنا زهرة"، إضافةً إلى حيثيات نتائج هذه الأرقام في حال أُوكلت مهمة التنظيم لغير أهل الخبرة. إيجابيات: في حال نظمت الزفاف بنفسها، ستتمكن العروس الإطلاعٍ على كافة تفاصيل الحفل وربما أصغرها كترتيب الطاولات وزينتها. الإستعانة بمساعد لن يجبر العروس على الركض بين صالون التجميل ومحال الورود وقاعة الزفاف. سيكون للعروس الوقت الكافي للإعتناء بنفسها بين خبيرة التجميل ومصفّف الشعر ومصمّم الأزياء في حال أوكلت المهمة لشخص آخر. يمكن للعروس تنظيم أفكارها وتطبيقها وفق رؤيتها الشخصية إذا إهتمت بالتنظيم بنفسها. ستوفّر فكرة إيكال مسؤولية الحفل إلى شخص آخر المجهود النفسي والذهني للعروس. لن تجبَر العروس على شراء أو زيادة أي تفاصيل قد لا تكون متوافرة في الأسواق المحلية في حال أوكلت الأمر إلى منظم حفلات. سلبيات: إذا نظمت الحفل بنفسها، قد تجهل العروس كواليس حفلات الزفاف ومواجهة الحالات الطارئة بما أنّ لمنظم الحفل أكثر من خطة بديلة إعتماداً على الموقف وظرفه. لا يمكن للأم أو الأخت أن تحقق أحلام العروس ببساطة لأنه ليسَ عملها. منسق الحفل لديه أفكار عديدة ومتنوعة أكثر من الأم والأخت وحتى الأقرباء غير المختصين بهذا العمل. قد يكون لحفل الزفاف مراكز ضعف لا يعرف خباياها إلا منظموها في حال قرّرت العروس تنظيم الحفل بنفسها. اختلاف الأسعار بين المنظم المختص وأهل العروسين. لن تتمتع العروس التي تنظِّم حفلها بمتسع من الوقت للاستمتاع بأيام الخطوبة الأخيرة لإنشغالها مع المصوّر ومنسق الورود والشيف وغيرهم. قد تفسد العروس على أفراد عائلتها المنظمين لحفلها الاستمتاع بالزفاف نظراً إلى انشغالهم بتنظيم وترتيب الحفل والتأكد من كل فقراته لحظة بلحظة. للمزيد: إليكِ “ثقافة الإعتذار” من ضيف غير مدعو إلى الزفاف خبيرة الإتيكيت: هذا هو الفرق بين تكاليف الزفاف وعادات الزواج