سياحة لتركيب المجوهرات وتزيين الأعضاء الحميمة!

زهرة الخليج  |   30 مارس 2014

يعتبر تزيين الأعضاء الحميمة بالمجوهرات أو الإكسسوارات عادة قديمة في حضارات الشعوب المختلفة، وقد أصبحت موضة دارجة أيضا، مثل وضع القرط على السرّة أو أحد الثديين أو حتى في أماكن معينة من العضو الحميم للمرأة.

وتوضع هذه المجوهرات على اعتبار أنها تزيد المرأة فتنة وإثارة في عين زوجها، ومعظم أفكار هذه الزينة مستوحاة من عادات قبلية.

وفي المراكز المتخصصة بثقب المناطق الحميمة في العاصمة البريطانية لندن تتوافد كثير من النساء المشرقيات العربيات بهدف الحصول على هذه الزينة، معتمدات على سمعة هذه المراكز وشهرتها، وخبرة الصديقات والمعارف قبلها.

وعن ذلك تقول جيني الخبيرة في مركز "إكستريم نيدل" بلندن: "كثير من النساء من الشرق الأوسط يطلبن القرط على السرّة، خاصة في موسم الصيف نشهد إقبالا كبيرا من المرأة العربية التي تحب التاتو أسفل الظهر أو البطن، بينما قليلات هن من يطلبن القرط على الثدي أو في مناطق أخرى".

كما تقوم كثير من السائحات العربيات أثناء رحلاتهن في بلاد شرق آسيوية مثل تايلند أو الفلبين باللجوء إلى مراكز التاتو المنتشرة والرخيصة للحصول على رسوم محترفة في أماكن حساسة. نصيحتنا في هذه الحالة وإن كنت مصرة على الحصول عليها لدى السياحة في الخارج، أن تتأكدي من سمعة المكان ومن نظافته، لأن مثل هذه الخطوات قد تسهل انتقال الأمراض، خاصة الجنسية والجلدية.

ومن جهة أخرى، فإن قرار تزيين نفسك بهذه الطريقة لشريك حياتك هو أمر لا بد أن تأخذي رأيه فيه. فقد ينفر منه أو لا يحبه وربما يشجعك عليه. في كل الحالات صحيح أن هذا جسدك وحدك، لكن حين يتعلق الأمر بأعضائك الحميمة فإن زوجك شريكك فيها.

أما عن أساليب زينة الأعضاء الحميمة، فإن هناك عدة طرق: 

أولا: القرط في الصدر

القرط على رأس الثدي مستوحى من الممارسات القبلية، وقد أصبح دارجا جدا في القرن الرابع عشر عندما، بعد أن ثقبت ملكة بافاريا ثديها ووضعت قرطا، فأصبح الأمر دارجا بين نساء الطبقة الأرستقراطية.

اليوم، العديد من النجمات، مثل ريهانا، وجانيت جاكسون، وكريستينا أغيليرا، يتباهين بالأقراط التي تزين صدورهن.  وبحسب الخبراء فإن عملية ثقب الثدي ليست مؤلمة كثيرا، ولكنها تظل حساسة لمدة طويلة تصل لعام وربما أكثر.

ثانيا: حلقة الأنف والشفة العليا أو الذقن

هذه الأعضاء ليست مخفية دائما ولا تعتبر حميمة مثلما هي الأعضاء الجنسية بلا شك، ولكنها من الزينة المثيرة للغريزة أيضا. وإضافة الزينة عليها تزيد بعض النساء جمالا، بينما لا تناسب كثيرات. وتذهب بعض النساء المتطرفات في هذه الزينة في الدول الأوروبية لثقب ألسنتهن وتزيينها بالأقراط. ولكنها طبعا من الحالات الغريبة في مجتمعاتنا.

 بينما تضع كثير من الفتيات في مجتمعاتنا قرطا صغيرا على شكل ماسة صغيرة في الأنف أو الذقن، وتعتبر هذه الزينة جميلة وأنيقة ومنهن من تمد سلسلة رفيعة جدا بين ثقبي الأنف والأذن، ولكن لابد من الإشارة إلى أنها زينة ملفتة جدا للنظر ودعوة صريحة للآخرين لكي يحدقوا بك. وتستخدم الهنديات القرط الذهبي في الأنف بكثرة، خاصة المتزوجات حديثا.

ثالثا: العضو الحميم للمرأة

من النساء في كل بلاد العالم، خاصة العرائس، من تحب وضع حلق أو ماسة صغيرة في ذلك المكان الحميم. ولكن لا بد أن تعرفي إن كنت عروسا وتنوين فعل ذلك أن العملية مؤلمة وأن هذه المنطقة تحتاج وقتا طويلا حتى تلتئم في هذه الحالة، وقد يستغرق ستة أشهر حتى تتخلصي من حساسية الثقب وتعتادي على وجود قطعة مجوهرات. وقد تكون المجوهرات جميلة في هذا المكان ولكنها أيضا مزعجة في حال ارتداء السروال الداخلي الضيق مثلا. وعموما لا بد من الحذر قبل اتخاذ مثل هذا القرار.