الرجيم أم الرياضة لإنقاص الوزن؟

ميرا عبدربه  |   12 أبريل 2014
تشير الأبحاث العلمية إلى أنّ إيجاد الجواب الصحيح على هذا السؤال يساعد في إنقاص الوزن بشكل أسرع. عملية إنقاص الوزن تتحقق عندما يحرق الجسم سعرات حرارية أكثر من الكمية التي يحصل عليها خلال اليوم. يسهم الرجيم في تقليل الوحدات الحرارية التي يتم الحصول عليها، فيما تسهم الرياضة في حرق المزيد من السعرات الحرارية... فأي طريقة هي الأفضل؟ أجريت دراسة أخيراً على أكثر من 1200 شخص في الولايات المتحدة الأميركية، وكندا، والصين، وفرنسا، وكوريا الجنوبية حول العامل الرئيس لزيادة الوزن والطريقة الفضلى التي يعتقدون أنّها تساعد في خسارة الوزن. الملفت أنّ الأشخاص الذين اختاروا الرياضة لإنقاص وزنهم، يتناولون كمية كبيرة من السعرات الحرارية وبالتالي يعانون من الوزن أكثر من الأشخاص الذين يعتقدون أنّ الرجيم هو المفتاح الرئيس لخسارة الوزن. وتجدر الإشارة الى أنّه أجريت دراستان سابقتان مهمتان في هذا الصدد. إذ عرض الباحثون تناول الشوكولا بشكل غير محدود على مجموعتين من الأشخاص تحاولان إنقاص الوزن: الأولى عبر الرجيم والثانية عبر الرياضة. وتبين أخيراً أنّ الأشخاص الذين يعتبرون أنّ الرياضة هي الوسيلة الفضلى لخسارة الوزن تناولوا كمية أكبر من الشوكولا. المشكلة أنّ الأشخاص الذين يعتقدون أنّ الرياضة تساعد على خسارة الوزن، قد يتناولون كمية كبيرة جداً من السعرات الحرارية أي أكثر بكثير مما يحرقون خلال ممارسة الرياضة، ما يسبّب لهم زيادة الوزن. الا أنّ هذا لا يعني أنّه لا تجب ممارسة الرياضة لخسارة الوزن بل يجب الجمع بين النظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة للحصول على الوزن المثالي والمحافظة على الصحية أيضاً. هاتان الطريقتان تمنحانك الرشاقة وتساعدانك في الحفاظ على صحة قلبك، وتقويان عظامك وتخففان من توترك وتساعدان على النوم، فهل توافقيننا الرأي يا زهرتنا؟  

المزيد:

ما هي أسباب فشل الرجيم؟

“الواقعية” سبيلك الى الوزن المثالي!

معرض الصور: الأطعمة الشعبية بنكهة جديدة!