كريم الأبنودي ضحية هيفا مرتين!

دعاء حسن ـ القاهرة  |   17 أبريل 2014
أثارت مشاركة الطفل كريم الأبنودي في فيلم هيفا وهبي "حلاوة روح"، جدلاً واسعاً خصوصاً أنّ أحداث العمل الذي يحمل لافتة للكبار فقط، تدور من خلال هذا الطفل الذي وقع ضحية الهجوم على النجمة اللبنانية. وهاجم عدد كبير من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي الطفل بدعوى أنّه يقيم علاقة جنسية مع هيفا في أحداث الفيلم، وهو ما يردده كل مَن لم يشاهد العمل. والحقيقة أنّ الفيلم تدور أحداثه حول روح التي يسافر زوجها إلى الخارج، ما يجعلها فريسة لرجال الحارة الشعبية التي تسكن فيها، بمن فيهم الطفل "سيد" الذي يلعب دوره كريم الابنودي. ويقع سيد في حبّ المرأة ويسعى إلى حمايتها والدفاع عنها طوال الوقت. الطفل كريم الأبنودي وقع ضحية الهجوم على هيفا التي استعرضت كل مفاتنها كعادتها في أعمالها السينمائية أو الغنائية.  لذلك، قرّرت والدة الأبنودي إبعاد ابنها عن الجدل الذي أثير حتى يستطيع التركيز على الامتحانات وهو ما جعله يتغيّب عن العرض الخاص الذي أقيم في لبنان. وتقول والدة كريم الأبنودي لـ "أنا زهرة" في أول تصريح لها عن الجدل الذي أثاره الفيلم، إنّها انزعجت بشدة من الهجوم الذي يتعرّض له ابنها، خصوصاً أنّ الهجوم جاء ممن لم يشاهدوا الفيلم، مندهشة مما يردّد بأن كريم يقدّم مشاهد جنسية في العمل. وتساءلت: "هل يعقل لكريم الأبنودي الذي لقّبه الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي "بكريم الأبنودي" بسبب حفظه الشعر ونظمه وأشاد به كبار النجوم في التمثيل، أن يقدم مشاهد إباحية مع هيفا؟". ورفضت والدة كريم التعليق على الهجوم الذي يتعرض له الفيلم، مؤكدة أنّ كل ما يشغلها هو الدور الذي قدمه ابنها. أما الهجوم، فيسأل فيه مخرج الفيلم سامح عبد العزيز والمنتج محمد السبكي. وأشارت إلى أنّ ابنها بذل مجهوداً كبيراً حتي يتقن دور "الطفل الصايع" الذي يعيش في حارة شعبية ويدخن "السجاير" ويحمل المطواة، مؤكدة أنّه اضطر للعيش في إحدى المناطق الشعبية حتى يتعلم عادات الأطفال هناك. كما رفض الاستعانة بـ "دوبلير" خلال مشاهد الضرب التي تلقاها من والده باسم سمرة ضمن الأحداث. وعن علاقة كريم الابنودي بهيفا، قالت إنّ هناك علاقة أسرية نشأت بين هيفا وعائلة كريم منذ مشاركته معها في "دكان شحاتة"، مشيرة إلى أنّ هيفا أصرّت أن يشاركها كريم بطولة "حلاوة روح" بل كانت تؤكد له أنّه بطل العمل وهي مجرد "سنيدة" له. وما لا يعرفه كثيرون أنّ كريم الابنودي مثّل في أعمال عدة. كانت بدايته مع المخرج خالد يوسف في فيلم "دكان شحاتة" وقدّم دور شحاتة في مرحلة الطفولة، ثم قدم الأبنودي في فيلم "كلمني شكراً"، وفيلم "الشوق" ثم شارك في مسلسل "الرحايا" مع نور الشريف.