رحلة إلى شيكاغو .. مهد السينما

د ب أ  |   23 يوليو 2014
تعد شيكاغو مهد السينما وأيقونة الأفلام العالمية؛ حيث المدينة الواقعة في ولاية إلينوي الأمريكية تصوير الأفلام الأولى في بداية القرن العشرين، وتم افتتاح استوديوهات إيساني في هذه المدينة قبل أن تصبح هوليوود مركزاً لصناعة السينما العالمية بفترة طويلة. وقد عاش النجم العالمي شارلي شابلن في مدينة شيكاغو أيضاً وقام بتصوير بعض أعماله بها. وأوضح المرشد السياحي جون بوبيك أنه كان من كبار النجوم في صناعة السينما هنا؛ حيث قام بتصوير ثلاثة أفلام في ستة شهور، ولكنه سرعان ما عاد إلى لوس أنجليس بسبب البرودة الشديدة في هذه المدينة. وحتى اليوم يتم تصوير معظم الأفلام الحديثة في مدينة شيكاغو في استوديوهات سين سبايس. وعلل المرشد السياحي ذلك بأسباب مادية محضة؛ حيث أكد أن إنتاج فيلم في شيكاغو أرخص بكثير من إنتاجه في نيويورك أو لوس أنجليس؛ نظراً لانخفاض أجور العاملين وراء الكاميرا. بالإضافة إلى كثرة أعداد الممثلين في مدينة شيكاغو، التي يوجد أكثر من 200 مسرح. المركز الثقافي وتبدأ الجولة السياحية من المركز الثقافي بالمدينة، الذي تم استخدامه ذات مرة كمكتبة، ولكن تم استغلال هذا المبني في أدوار مختلفة في العديد من الأفلام، حيث ظهر في أحد الأفلام كأنه مبنى محكمة وفي البعض الأخر كقاعة المدينة، وهذه هي روعة الأفلام السينمائية. ومن المشاهد الأسطورية في فيلم المنبوذون عندما كان النجم العالمي روبرت دي نيرو ينزل مهرولاً على درج المركز الثقافي. وهناك العديد من مواقع تصوير الأفلام لم تعد موجودة حالياً؛ حيث حلت محلها ناطحات السحاب العملاقة، التي تظهر بكثرة في معظم الأفلام الحديثة. وقد قام صناع فيلم باتمان فارس الظلام بإنشاء منزل باتمان في بهو مركز إلينوي سنتر فيست، وفي الطابق الأرضي تم تركيب شاشات على النوافذ، كي تظهر باعتبارها شقة بنتهاوس. كما لعبت ناطحات السحاب في مدينة شيكاغو دوراً رئيسياً في فيلم المتحولون؛ حيث تم نسف وتفجير قمم هذه المباني الشاهقة، ولحسن الحظ فإن هذه التفجيرات كانت عن طريق المؤثرات البصرية الخاصة. نفق ووكر درايف ومن الأمور المعتادة في مدينة شيكاغو أن يتم إغلاق الشوارع والطرقات طوال اليوم لتصوير الأفلام السينمائية، بما في ذلك نفق ووكر درايف، الذي يمر بمحاذاة نهر شيكاغو ريفير. وقد شهد هذا النفق العديد من المطاردات البرية وانفجارات لا تعد ولا تحصى. وبطبيعة الحال تعتبر مواقع التصوير هذه من عناصر الجذب السياحي للمدينة، ولكنها تمثل إزعاجاً للسكان المحليين في أغلب الأحيان. ويعتبر مقر شركة ريجلي لصناعة العلكة أشهر المباني في شيكاغو، فربما يكون فيلم بداية النهاية إنتاج عام 1957 قد طواه النسيان، ولكنه يزخر بمشهد تسلق الوحش على الأسوار الخارجية لمبني ريجلي. ولكن كان هذا المشهد في واقع الأمر كان عبارة عن مؤثرات بصرية رخيصة، حيث كان يتم لصق الحيوانات على الصور وتصويرها، لأسباب تتعلق بانخفاض تكاليف إنتاج الأفلام آنذاك. وبطبيعة الحال تعتبر حديقة الألفية بمدينة شيكاغو ضمن أي برنامج سياحي لزيارة مواقع تصوير الأفلام السينمائية؛ حيث ظهرت هنا العديد من سفن الفضاء ضمن أحداث فيلم المتحولون 3. كما ظهرت "بوابة السحاب" العملاقة، التي تظهر على هيئة جسر فضي كبير، في العديد من الأفلام؛ حيث انتظرت النجمة العالمية ساندرا بولوك هنا البطل كيانو ريفز خلال أحداث الفيلم "منزل البحيرة". اقرأي أيضا: صور لأجمل بقاع العالم من الأعلى جو: نيكولاس كيج الشرير الطيب