برامج إدارة كلمات المرور .. درع الأمان لبياناتك الشخصية

د ب أ  |   22 أغسطس 2014
أوصى خبير الحاسوب الألماني دومينيك بيترسن مستخدمي الإنترنت باستعمال برامج إدارة كلمات المرور؛ حيث أنها تعد بمثابة درع الأمان للبيانات الشخصية. وأوضح الخبير بمعهد غيلسنكيرشن لأمان الإنترنت أن هذه البرامج عبارة عن أدوات يتم فيها تشفير بيانات الوصول الخاصة بمختلف حسابات المستخدم على الويب وتخزينها على الحاسوب. وتتمثل ميزة برامج إدارة كلمات المرور في أن المستخدم يتعين عليه تذكر كلمة مرور واحدة فقط، ويمكنه استخدام بيانات الوصول عن طريق الذاكرة الوسيطة بالحاسوب من أجل القيام بتسجيل الدخول في مختلف خدمات الويب. وتساعد هذه البرامج المستخدم أيضاً في إنشاء كلمات مرور أكثر أمناً. ويعد برنامج KeePass أحد برامج إدارة كلمات المرور المجانية ومفتوحة المصدر, والذي يمكن تثبيته على وحدات الذاكرة الفلاشية لاستخدامه أثناء التنقل والتجول. علاوة على أن شركتي غوغل وموزيلا تقدمان وظيفة التخزين المشفر لكلمات المرور بشكل مجاني لمستخدمي خدمات مزامنة البيانات. وتتوافر حالياً برامج إدارة كلمات المرور للهواتف الذكية والحواسب اللوحية، إلا أن الخبير الألماني بيترسن يرى أن استخدام هذا التطبيقات قد يمثل خطورة على أمان الأجهزة الجوالة، معللاً ذلك بقوله: "نظراً لأعداد التطبيقات الكبيرة وحقوق الوصول المختلفة، فإن المستخدم قد لا يدرك في هذه الحالة ما إذا كان الهاتف الذكي قد تعرض لاختراق القراصنة أم لا". مصادقة بخطوتين لذا ينصح بيترسن باستعمال خاصية المصادقة بخطوتين، إن أمكن. وعن طريق هذه الخاصية يلزم إدخال كود يتم إرساله للمستخدم عن طريق الهاتف الذكي إلى جانب كلمة المرور، أو أن المستخدم يحدد هويته عن طريق التوقيع الإلكتروني لبطاقة هويته. وأكد الخبير الألماني أن هذه الطريقة تعتبر أكثر أمناً من كلمة المرور العادية. وتتوافر خاصية المصادقة بخطوتين حالياً في خدمات الويب المقدمة من الشركات العالمية مثل آبل وفيس بوك ودروب بوكس، بالإضافة إلى أنها تعتبر من الإجراءات القياسية عند إجراء المعاملات المصرفية عبر الإنترنت. ويحرص كثيرٌ من المستخدمين على كتابة قائمة ورقية بخط اليد تشتمل على بيانات الوصول لمختلف خدمات الويب، وفي هذه الحالة ينصح بيترسن بضرورة حفظ هذه القائمة في مكان آمن ولا يتم تثبيتها على شاشة الحاسوب. كما يحذر الخبير الألماني من تخزين كلمات المرور بشكل غير مشفر على الحاسوب أو الهاتف الذكي. وكي تظل كلمات المرور والبيانات الشخصية في مأمن ضد هجمات القراصنة ولصوص البيانات، فإنه يجب توخي الحرص الشديد عند التعامل مع هذه البيانات بواسطة الحواسب الموجودة في الأماكن العامة، ويشدد الخبير الألماني بيترسن على ذلك بقوله: "لا يجوز بأي حال من الأحوال أن يقوم المستخدم بتسجيل الدخول في الحسابات الحساسة عبر الحواسب المتوافرة في الأماكن العامة مثل مقاهي الإنترنت أو مكتبات الجامعات وغيرها". اقرأي أيضا: منبه يوقظك ويعد قهوتك ما أن تفتحي عينيك  صور لأجمل بقاع العالم من الأعلى