رسام عربي يستبدل ألوانه بألوان المثلجات!

زهرة الخليج  |   9 أكتوبر 2014

قد لا تكون فكرة الرسم بالقهوة والشاي فكرة جديدة، لكن أن تستخدم ألوان المثلجات الغذائية برسم لوحات تعج بغنى ألوانها وتنوعها فهي فكرة رائعة ومبتكرة! والجميل في الأمر أيضاً، أن تكون هذه الفكرة نابعة من بلادنا العربية عوضاً عن إستيراد الأفكار من الغرب وتكرارها كما جرت العادة بأيامنا هذه بدون خجل. فقد نجح الفنان عثمان توما، وهو فنان عراقي شاب بعمر 25 عاماً، وهو طالب دراسات مسائية في معهد الفنون الجميلة في بغداد، ومن بعد تجارب عديدة من توظيف ألوان المثلجات المذابة لرسم لوحاته الفنية الشفافة، وقد تميزت تلك اللوحات بتقنية عالية تحاكي الرسم بالألوان المائية (Watercolor). وفي حوار خص به "أنا زهرة"، حدثنا عن هذه الفكرة الفريدة وكيف ساعدته على أن يكون معروفاً حول العالم. كيف خطرت على بالك فكرة إستخدام المثلجات كألوان للرسم؟ جائت الفكرة بالصدفة، حين سقطت قطعة من الإيسكريم الملون على الورقة، لاحظت حينها الأشكال والألوان الجميلة التي تكونت عندما ذابت، ومنها تسائلت: "هنالك العديد من الفنانين ممن يستعملون القهوة والشاي في الرسم، فلماذا لا أستخدم ألوان المثلجات مستغنياً عن الألوان التقليدية؟" وبالفعل بدأت بالتجريب حتى وصلت إلى مرحلة مرضية لي بالعمل، ومن ثم لاقت إهتماماً واسعاً حين نشرتها على الموقع الفني boredpanda، حتى عمل الموقع على تقديم تجربتي والكتابة عنها بطريقة مميزة أكسبها شهرة شهدت حتى الآن 50 ألف مشاهداً حول العالم، هذا غير أن الكثير من المواقع تناقلت نشر الخبر واللوحات على صفحاتها بشكل لافت. كيف تستخدم تلك الألوان، هل بحالتها الجامدة أم المذابة؟ أنا أعمل على إذابتها تماماً، وأقوم بعمل طبقات للحصول على الألوان الغامقة، كما أفضل أنواع المثلجات ذات اللزوجة العالية، فأنا أعمل على إستخدام الفرشاة المائية، وأخفف مادة المثلجات الملونة أو ذات صبغة الكاكاو والحليب بالماء، وأستخدمها كما الألوان المائية على ورق الرسم السميك الخاص "الكانسون". هل تجد أن ألوان المثلجات مادة إقتصادية مقارنة بالألوان الإعتيادية؟ نعم، بالفعل، فعلى الرغم من إستخدامي عدة ألوان، فأنا لا أسرف بشراء الآيس كريم، بل يقتصر تسوقي من السوبر ماركت على الألوان التي ببالي للوحة، هذا على خلاف الألوان المائية التقليدية ذات الجودة العالية، وهي بالطبع غالية الثمن وتباع بالدولارهنا في العراق. كما أن المثلجات متوفرة في كل مكان. هل تشجع الاطفال على استخدام هذه الألأوان كبديل للألوان الاعتيادية؟ لا أعتقد، فالعملية ليست بسهلة، فأنا أعاني كثيراً عند إستخدامي هذا النوع من الألوان، بسبب الدبق والنمل الذي يهاجمني من كل صوب! كيف يتم حفظ اللوحات لضمان عدم تلفها؟ أقوم بحفظ اللوحات بأكياس بلاستيكية محكمة الإغلاق، تفادياً لتجمع الحشرات والغبار عليها، كون الألوان تحتوي على نسبة عالية من السكر تجتذب الحشرات وتلتسق بها حبات الغبار. هل تخطط لإقامة معرض فني للوحاتك المرسومة بألوان المثلجات؟ أشارك حالياً بلوحاتي هذه في معارض أكاديمية الفنون الجميلة، ويعد هذا امراً مشرفاً، كوني طالباً في المعهد وأستطيع المشاركة في معارض الأكاديمية. كما لا نغفل الطريقة الفنية الجميلة التي يصور بها الفنان عثمان توما أعماله، فهي تضفي لمسة فنية إضافية على اللوحة وتقدمها بالطريقة التي تربط بين اللوحة وموادها المختلفة، ويمكن متباعة المزيد من أعمال الفنان على صفحته على الإنستغرام. المزيد: رحلة الجوز من الشجرة حتى مائدتك الطباعة الليزرية تغني عن ملصقات الفواكه والخضار برغر الرومين أو النودلز” موضة الوجبات السريعة الجديدة