أنجلينا جولي زادت الوعي حول سرطان الثدي!

ميرا عبدربه  |   14 أكتوبر 2014
منذ أيار (مايو) الماضي حين كشفت الممثلة الشهيرة أنجلينا جولي بأنّها أجرت عملية لإستئصال الثدي تجنباً للإصابة بسرطان الثدي ونسبة النساء اللواتي يقمن بالكشف والفحوص المبكرة لسرطان الثدي في ازدياد. سرطان الثدي الذي يهدد كل عام حياة 500 امرأة في أنحاء العالم، هو من أخطر أنواع السرطان التي تصيب المرأة. أنجلينا جولي خضعت لفحص الجين الوراثي لسرطان الثدي وتبيّن أنّ خطر إصابتها بهذا السرطان هو 87? وبالتالي قررت استئصال ثدييها. بعد ذلك، خضعت جولي لعملية زرع ثديين واستعادت أنوثتها من دون أن تؤثر عملية الإستئصال على أنوثتها. هذه الخطوة كان لها تأثير عالمي. حتى هذه اللحظة، تزداد نسبة النساء اللواتي يزرن عيادات الأطباء للكشف عما إذا كان لديهن استعداد للإصابة بسرطان الثدي. كما أنّ أنجلينا شجعت النساء على خطوة استئصال الثدي، فهي خففت مخاوفهن من فقدان أنوثتهن ومن مضاعفات العملية. للأسف، الفحص الجيني لسرطان الثدي ليس في متناول جميع النساء العربيات وبالتالي ننصحك زهرتنا باجراء صورة شعاعية للكشف عن هذا السرطان مرة كل سنة. الكشف المبكر ينقذ حياة 98? من النساء اللواتي يخضعن اليه. لا تترددي واخضعي للفحص الآن خصوصاً أنّه في شهر أكتوبر، تكون الصورة الشعاعية متاحة بسعر منخفض، فهو شهر التوعية حول سرطان الثدي. للمزيد: اكتشفي سرّ رشاقة النجمات التركيات! فلنهزم سرطان الثدي معاً! ما هي قهوة المشاهير المفضلة؟