من رقصات الشعوب، استوحي زفة العرس!

زهرة الخليج  |   16 ديسمبر 2014
يدخل الرقص في جوانب كثيرة من عالمنا، ويعد أحد أقدم أشكال التعبير عن الذات، بل يقول الكثير عن طرق تعامل الأشخاص مع بعضهم بعضاً. ورغم ابتكار أنماط عديدة وجديدة في الرقص، إلا أنّه تبقى لكل بلد عادات وتقاليد في الرقص ما زالت سارية في معظم المناسبات. في التالي نسلط الضوء على أشهر تقاليد الرقص حول العالم، علّها تلهمك عروستنا في زفة الزفاف. 1. مصر: اشتهرت مصر بالرقص البلدي وببدلات الرقص المصنوعة من الشيفون والتل والأحجار الكريمة. وتعرف العروس المصرية بتمايلها فرحاً على أنغام الموسيقى الشرقية وهي تزف بين الشموع والزهور كتقليد مصري قديم. 2. الخليج العربي: الرقصات الخليجية تعد من أشهر الرقصات الجماعية في العالم وهي تعتمد على السرعة واستخدام العصا والسيف. 3. تركيا: الرقص التركي هو الثاني في الشرق الأوسط بعد الرقص المصري. الرقص التركي جماعي في الغالب، يشبه الدبكة اللبنانية، لكن مع اختلاف الموسيقى. الرقص التركي الفولكلوري ينحدر من الرقص العثماني القديم على إيقاع موسيقى للتخت التركي الشهير. وهناك الموسيقى الصوفية التركية التي تتميز بالهدوء والرصانة وعمق صوت الآلات الموسيقية. أما رقصة "الهالاي"، فتنحدر من منطقة وسط الأناضول. إنّها رقصة ناعمة يتمايل الجسد فيها على نغم رومانسي صادر من الكمان مع دقات خفيفة على الطبلة "الزورنا" ونغمات آلات النفخ وآلة الباجلاما الوترية. 4. لبنان: تعد الدبكة رقصةً شرقية جماعية معروفة، وجزءاً من التراث والفلكلور في بلاد الشام وتمتد إلى الأردن وتركيا. ولا تكتمل الأفراح في البلاد إلا بوجود حلقات "الدبكة" والطبل أو المجو والناي والمزمار، إضافة إلى اللباس التقليدي المكوّن من السروال والقميص والجاكيت المطرز بطرق تقليدية مع وضع الكوفية أو الطربوش على الرأس. 5. افريقيا: يتميز الرقص الافريقي بالعنف النسبي والحاد الذي يرمي إلى زرع الرعب في النفوس. يضع الراقصون أقنعة مخيفة، فيما تتألّف الملابس من القش والجنازير والسلاسل والجلود خصوصاً جلود الحيوانات المفترسة. كما يستخدم العاج في أزياء الرقص الافريقي الذي يتميز بدق الأرض وبحركات جسدية هستيرية وأصوات قرع الطبول العالية التي تتداخل مع الغناء الافريقي الحاد النبرة. 6. سويسرا: تعتبر الموسيقي السويسرية الشعبية في الغالب موسيقى للرقص. وأكثر الآلات المسموعة فيها هي الأكورديون السويسري والكمان والمزمار والقانون. كما تستخدم في الرقص آلة ألفورن السويسرية التي كان الرعاة يستخدمونها في الماضي. 7. اسبانيا: يرجع تاريخ رقصة الفلامينكو في إسبانيا إلى عام 1492. هي مزيج من الرقص الغجري والاسباني، تأثر بها العرب، وحتى موسيقاهم التي ترافقت مع أصوات الكلارينيت المثبتة على أصابع الراقصة أو "الصاجات" المصرية. 8. الأرجنتين: تشتهر فيها رقصة التانغو المترافقة مع موسيقى ناعمة. ورقصة التانغو خليط من الموسيقى الأوروبية والأرجنتينية. 9. الهند: الرقصات الهندية تعتمد على السرعة والإيقاع الذي يبدأ هادئاً ثم يتخذ منحى تصاعدياً.