كيف تحضّرين نفسك للأمومة في 2015؟

ميرا عبدربه  |   30 ديسمبر 2014
إذا كنت حاملاً وتنتظرين مولودك الجديد، فالسنة القادمة ستحمل لك حتماً الكثير من التغييرات الحياتية والمسؤوليات الجديدة وطبعاً الجميلة. دخول فرد جديد من العائلة الى حياتك سيزيدك بهجةً وفرحاً في 2015. لكن كيف تحضّرين نفسك صحياً لهذه المسؤولية الجديدة؟ انتبهي الى غذائك نوعية الأطعمة التي تتناولينها خلال الحمل تسهم في تحضير جسمك لفترة الولادة. احرصي على تناول كميات كبيرة من الخضار الطازجة وادخلي الجبنة أو اللبنة أو اللحوم إلى كل وجبة واشربي الكثير من المياه والعصائر الطازجة. الأشهر التسعة من الحمل تتطلب منك عناية غذائية خاصة لحماية جنينك واستقباله بصحة جيدة في السنة الجديدة. حضّري أدوات الرضاعة الطبيعية الرضاعة الطبيعية من أهم الأمور التي يجب تقديمها لطفلك بعد الولادة. تحمي الرضاعة الطبيعية الطفل من الكثير من الأمراض عبر تعزيز جهازه المناعي. كما أنّها مفيدة لك لأنّها تسهم في إعادة الرحم الى مكانه الطبيعي وتعيد لك رشاقتك بعد الولادة. لذا من الضروري أن تحضّري كل الأدوات اللازمة لإتمام الرضاعة الطبيعية من آلة شفط الحليب والأكياس المخصصة لحفظ الحليب في الثلاجة وزجاجات الحليب الخاصة بالطفل والوشاح المخصص للرضاعة أي الذي يساعد على تغطية صدرك عند القيام بالرضاعة الطبيعية خارج المنزل. نامي جيداً ساعات النوم التي تحصلين عليها اليوم هي ساعات تقدَّر بذهب. لا تمنعي نفسك من النوم عند الشعور بالنعاس بل استغلي كل دقيقة للاستمتاع بنوم هادىء في فراشك خلال الحمل قبل قدوم طفلك الجديد والإضطرار للاستيقاظ مراراً وتكراراً خلال الليل. تعرّفي إلى أمهات حوامل الذهاب لممارسة الرياضة ضمن مجموعة من الأمهات الحوامل أو حضور المؤتمرات الخاصة بالأمهات الجديدات حول كيفية الولادة طبيعياً وإرضاع الطفل وتغيير الحفاض له أمرٌ يساعدك في اكتساب معلومات قيّمة وصحية. هذه الخطوة تدفعك إلى التعرف إلى حوامل سيصبحن أمهات قريباً تماماً كحالتك، وبالتالي يمكن مشاركة مخاوفكن وأفكاركن، مما يساعد على إمدادك بالكثير من المعلومات. ابحثي عبر الإنترنت لا تكتفي بالمعلومات التي تسمعينها حول الولادة والرضاعة والإهتمام بالطفل بل قومي بالبحث عبر الإنترنت عن آخر ما توصّل اليه العلم في هذه المجالات وكوّني معلوماتك الفردية التي ستساعدك كثيراً في أن تكوني أماً رائعة في 2015 باذن الله. للمزيد: 4 أمراض تنتقل من الحامل إلى الجنين ماذا بعد الولادة القيصرية؟ إليك أدوات الإسعاف الأولية الضرورية