لا تهملي أهمية الرياضة في حياة طفلك

ميرا عبدربه  |   13 يناير 2015
للأسف، صارت قلّة النشاط الرياضي من الظواهر الشائعة في حياة الطفل بسبب رغبته في اللعب على "اللاب توب" أو "الآيباد" ومشاهدة التلفزيون. طفل من أصل ثلاثة لا يمارس أي نشاط بدني وفق ما أظهرت "مؤسسة القلب الريطانية"، مما يهدّد صحته بأمراض القلب. مهمتك أنت يا زهرتنا الأم هي تشجيع طفلك على ممارسة الرياضة لحماية صحته. إليك هنا بعض النصائح: شاركي طفلك في البداية في ممارسة التمارين الرياضية، مما سيشجّعه على ذلك. اشركي طفلك في صفوف رياضية حماسية. أخبري طفلك عن أهمية الرياضة. وقولي له إنّها تساعده في أن يصبح كبيراً، مما سيشجّعه على ممارستها. كوني نشيطة كي يقلّدك طفلك. اطلبي من طفلك مساعدتك في أداء الأمور اليومية ليتحرّك في المنزل. لا تقسي على طفلك عند ممارسة الرياضة خصوصاً في البداية. أما بالنسبة إلى التمارين الفضلى بالنسبة إلى الطفل، فهي المشي أو الركض أو ركوب الدراجة الهوائية. كما أنّ كرة القدم وكرة السلة من الرياضات المناسبة للصبي. ويعدّ الباليه والرقص من الرياضات المناسبة للفتاة لأنّها تمنحها الليونة. واليوم هناك صفوف رياضية للأم والطفل معاً كاليوغا التي تعتبر فعلاً رائعة.

للمزيد:

ارتفاع ضغط الدم يؤذي قلب الطفل تمارين لتنمية توازن رضيعك نصائح لصحة طفلك في المدرسة