هل أعاني من الزكام أم من الحساسية؟

ميرا عبدربه  |   30 أبريل 2015
في فصل الربيع، يخلط كثيرون بين أعراض الإصابة بالحساسية وأعراض الإصابة بالزكام أو نزلة البرد. هذه المشاكل الصحية متشابهة، لكن يمكن التفرقة بينها من خلال الأعراض التي يعانيها المريض. أعراض الإصابة بالحساسية أعراض الحساسية تظهر سريعاً عند التعرض لأي نوع من المسببات لهذه الحساسية. في فصل الربيع، يكون الهواء الحامل للقاح الأزهار من مسبّبات الحساسية. تظهر أعراض الحساسية سريعاً تبدأ بافرازات شديدة من الأنف تكون رقيقة وصافية مع عطس متكرر وعدم القدرة على التنفس بشكل جيد ووجود صفير في الأنف. كما أنّ الشخص المصاب بالحساسية يعاني من حكة في الأنف والأذنين والحنجرة. الحساسية قد تدوم لأسابيع أو لأشهر، ولا يمكن التخلص منها في غضون ثلاثة أيام. أعراض الإصابة بالإنفلونزا تختلف أعراض الانفلونزا عن أعراض الحساسية. تتغير إفرازات الأنف عند الإصابة بالزكام. أولاً يشعر المريض باحتقان بالأنف. بعد ذلك، تنزل إفرازات رقيقة تتحوّل تدريجاً الى إفرازات سميكة. الإنفلونزا تسبّب آلاماً في الحنجرة من دون حكة في الأذنين أو في الأنف. وعند الإصابة بالانفلونزا، ترتفع درجة حرارة الجسم، وهو أمر لا يحصل في حال الإصابة بالحساسية. الانفلونزا تتسبّب أيضاً في آلام شديدة في مختلف أنحاء الجسم. تستمر الانفلونزا من 3 أيام حتى أسبوع، وتسبّب إرهاقاً حاداً وقد تنتهي بنوبات متكررة من السعال. راقبي الأعراض التي تعانين منها زهرتنا، واكتشفي ما اذا كنت تعانين من الحساسية أو الزكام. كما يفترض استشارة الطبيب لإعطائك العلاج الأنسب للتخفيف من الأعراض المزعجة. للمزيد:

كيف تتخلّصين من صرير الأسنان؟

عادات سيئة تقضي على صحة دماغك!

ابتعدي عن هذه الأطعمة للحصول على النوم