ماذا فعلت أنجلينا جولي مع ابنتها في لبنان؟

زهرة الخليج

  |   22 يونيو 2015
أنجلينا جولي معروفة بقلبها الطيب والمعطاء، وأعمالها الخيرية التي لا تنتهي. وها هي تورث هذه الحسنات لأولادها. الممثلة الأميركية اصطحبت ابنتها شيلوه إلى لبنان يوم الجمعة الماضي لقضاء وقت مع طفلة سورية تبلغ 12 عاماً وتدعى هلا. وكانت سفيرة المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التقت بهلا قبل سنة خلال زيارة قامت بها ضمن وفد المفوضية. وقالت جولي لمجلة "بيبول": "شيلوه تعي جيداً مدى اهتمامي بالعائلات اللاجئة، وطلبت منّي مراراً أن ترافقني في زياراتي لهؤلاء اللاجئين". وتابعت: "سمعتني أتحدث عن هلا عند زيارتي الأخيرة إلى لبنان، ورغبت جداً أن تتعرّف إليها وإلى أشقائها". وكانت هلا التي فقدت أهلها، تعيش مع أشقائها الخمسة في أحد مخيمات اللاجئين في سهل البقاع اللبناني. وقد أحبت هلا سريعاً شيلوه، إذ قالت أنجلينا: "أحببتُ جداً أنّهما لعبتا معاً، وصارتا صديقتين. هناك العديد من اللاجئين الأطفال. سمعت مراراً أنّ أصعب شيء بالنسبة إليهم لم يكن خسارة منزلهم، بل أصدقائهم". بعد لبنان، توجّهت جولي مع ابنتها إلى مخيم اللاجئين في تركيا يوم السبت، قبل الالتحاق ببراد بيت وسائر العائلة للاحتفال بعيد الأب (21 يونيو).

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث