ساعدوني! طفلي يحبّ "التشيبس"

زهرة الخليج

  |   18 يناير 2012

دهون مشبعة، سكريات، زيت مهدرج، كوليسترول، نشويات والعديد العديد من المواد الحافظة هي مكونات أكياس التشيبس الأساسية. هذه الأكياس توجد بشكل هائل بين أيدي الأولاد في المدارس وحتى في البيوت حيث يلجأ الأطفال الى تناولها خلال الفرصة في المدرسة، وفي فترة ما بعد الظهر في المنزل. دائماً نسمع من الأمهات الشكاوى بشأن تناول أولادهن هذا النوع من الطعام السيء.

فعلاً! التشيبس طعام سيء، يسهم في رفع مستويات الكوليسترول بفضل احتوائه على الدهون المضرة. من جهة أخرى، يساهم التشيبس في رفع  ضغط الدم لأنه يحتوي على كميات هائلة من الملح. بالإضافة الى ذلك، فتناول التشيبس بكميات كبيرة قد يؤدي الى تقرحات في المعدة لوجود كميات هائلة من البهارات فيها. كما قد يسبّب عسر الهضم، واضطرابات معوية وهضمية وإمساكاً للأطفال.

التشيبس من  المأكولات غير الصحية نهائياً، قد يهدد صحة القلب عند الأطفال. وأيضاً يزيد الوزن لأن السعرات الحرارية التي يحتويها عالية جداً. فأضرار التشيبس لا تعد ولا تحصى. لذلك يفترض عليك حماية طفلك منها. اليك بعض النصائح من "أنا زهرة" التي تساعدك في ذلك:

- أعدي لطفلك الفوشار في فترة ما بعد الظهر.

- شجعي طفلك على تناول الخضار الطازجة بدلاً من أكياس التشيبس عن طريق إخباره بمنافع الخضار.

- قومي باعداد اللوبياء المطهوة على البخار وضعي عليها بعض الملح.

- لا تحرمي طفلك من تناول التشيبس، مرة واحدة في الأسبوع فقط.

- جربي إلهاء طفلك ببعض النشاطات في فترة ما بعد الظهر.

- شجعي طفلك على ممارسة التمارين الرياضية التي يحبها.

- أخبري طفلك عن مضار التشيبس. قولي له مثلاً إنّ ذلك سيمنعه من بناء العضلات، وسيمنع الفتاة من أن تحصل على شعر طويل.

المزيد:

ساعدي طفلك على الكلام

حان وقت اللعب مع طفلك!

قدّمي أطباقاً صحية لطفلك

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث