ابنتا نور الشريف تتماسكان وترفضان البكاء

زهرة الخليج  |   14 أغسطس 2015
عكس والدتهما الفنانة بوسي، نجحت مي وسارة ابنتا الفنان الراحل نور الشريف في التماسك خلال تشييع جثمان والدهما. حتى إنّ مي ظلّت تواسي الفنانات اللواتي تعرّضن للانهيار في الجنازة. مي ابنة الشريف الكبرى بدت متماسكة للغاية منذ استلامها جثمان والدها من المستشفى حتى وصوله إلى المسجد للصلاة عليه. بل إنّها طلبت من الصحافيين التزام الهدوء وعدم الاحتشاد حول الجثمان. وفور انتهاء صلاة الجنازة، أصرّت مي على استقلال السيارة التي تنقل والدها إلى المقابر. وعندما وصلت إلى المقابر، نجحت في إبعاد المعزين والمعجبين عن السيارة التي تقلّ جثمان والدها، بعدما احتشدوا حول السيارة بعد وصولها إلى المقابر. وظلّت مي تناشدهم الابتعاد عن السيارة حتى يخرج الجثمان. وبعد انتهاء مراسم الدفن، جلست بجوار والدتها وشقيقتها الصغرى سارة وظلت تطالب الجميع بالهدوء مرددة: "هدوء يرحمكم الله". وبدت متماسكة للغاية وفخورة بوالدها هي وشقيقتها سارة، ولم تبكيا رغم امتلاء عيونهما بالدموع والحزن. لكنهما قررتا التماسك حتى تخرج جنازة والدهما بشكل يليق به. وفور الانتهاء من دفن والدها، أعلنت مي أنها سعيدة بكل هذا الحب الذي رأته من الجماهير والفنانين لوالدها، طالبةً من الجميع الدعاء له بالرحمة والمغفرة. للمزيد: بوسي تنهار في جنازة نور الشريف وابنته ترتدي الحجاب